ضمن خطة للسنوات الـ 5 المقبلة

    «تطوير معايير العمل» بالشارقة: تخصيص مساكن غير تقليدية لصاحبات المهن المهمة

    صورة

    أكد رئيس هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة، سالم يوسف القصير، لـ«الإمارات اليوم» أن الهيئة وضعت خطة للسنوات الخمس المقبلة، لتحقيق جملة من الأهداف، وتنفيذ عدد من المشروعات الريادية، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، بما يلبي طموحات الإمارة، لافتاً إلى أن العمل مستمر لتنفيذ سكن لصاحبات المهن المهمة، مثل الطب والتمريض والهندسة، والمدرسات والمحاضِرات بالجامعات، وغيرها من المهن التي تستوجب وجود سكن مريح لهن لصعوبة عملهن، وسيكون سكناً غير تقليدي، مبيناً أن مجموعة من المستثمرين قدمت مقترحات عدة وتصاميم، وتجري دراستها لبدء التنفيذ قريباً.

    وأشار إلى أن هناك دراسات عدة ومشروعات ومبادرات متنوعة، سيتم تنفيذها خلال السنوات الخمس المقبلة للعمال، أهمها مركز متخصص للتأهيل المهني، ومراكز للرعايات العمالية في مختلف المناطق الصناعية، وإعداد قاعدة بيانات للعمال، أو ما يسمى بالأرشيف العمالي، حتى يكون مرجعاً لجميع الجهات في الإمارة، ومشروع التحول الرقمي الجاري العمل عليه، وشبكة خاصة للمتطوعين، وبرنامج لإعداد قادة قطاع العمل، وتحسين بعض المرافق والمنشآت العمالية، وبرنامج التأمين الصحي الذي تجري دراسته بالتعاون مع الجهات المعنية لتنفيذه.

    ولفت إلى أن عدد العمال في الشارقة وصل إلى 570 ألف عامل، يشكلون 11% من العمالة بالدولة، مشيراً إلى وضع 12 محوراً ضمن الخطة الاستراتيجية لتنظيم قطاع العمل بالشارقة، وهي تمكين العمال وإسعادهم، وتطوير شراكات نفعية في قطاع العمل، وتحسين نظم وسياسات العمل والعمال، وتأهيل الكوادر العمالية الاختصاصية، وزيادة الإيرادات، ورفع كفاءة استغلال الموارد المؤسسية، وترسيخ ثقافة الابتكار والإنتاجية، وتعميق الولاء الوظيفي، وتحسين علاقات العمال وأصحاب العمل، وأتمتة اللوائح والإجراءات العمالية، وزيادة الاعتماد على الأنشطة الذكية، وزيادة الاعتماد على موارد الشركاء.

    وتابع: «تهدف خططنا الاستراتيجية إلى دعم هؤلاء العمال وأصحاب العمل، وتوفير احتياجاتهم بالتعاون مع الجهات الحكومية والمنشآت الخاصة»، لافتاً إلى أن الهيئة نجحت في إنجاز جزء كبير من هذه الخطط، إذ انتهت من إجراء مسح ميداني لبعض مساكن العمال، للتعرف إلى وضعها واحتياجاتها وتقديم التوصيات الهادفة إلى تعديلها وتحسينها وتطويرها، حيث أجرت هيئة كهرباء الشارقة تركيب 1000 عمود كهرباء في مناطق صناعية بالصجعة كانت مظلمة، وتنفيذ طرق داخلية من قبل هيئة الطرق والمواصلات، لافتاً إلى أن هناك العديد من الاحتياجات التي تم اكتشافها بالمناطق الصناعية، وجارٍ تطويرها وتحسين خدماتها للارتقاء بها بالتعاون مع الجهات المختصة.

    وبين القصير أن المسح الميداني بيّن ضرورة الاهتمام بالبنية التحتية في المناطق العمالية، وأن هناك حاجة إلى توفير أماكن تجارية ورياضية وعناية صحية وتثقيفية وترفيهية، في المناطق ذات الكثافة العمالية، لافتاً إلى أن الهيئة تنشئ خمس حدائق عمالية، تتضمن مجموعة من الخدمات، مثل الملاعب والساحات لممارسة مختلف أنواع الرياضة، والمساجد، والمحال التجارية، والمقاهي.

    وكشف أن الهيئة ستتسلم من الجهة المشرفة على إنشاء الحدائق، الحديقة الأولى في منطقة «الصجعة 3» خلال الشهر الجاري، وبلغت كلفتها 6.3 ملايين درهم، مبيناً أنها ستفتح أبوابها أمام العمال قريباً، حيث تضم ملاعب وقاعات متعددة الاستخدام، ومحال تجارية لخدمتهم وتلبية احتياجاتهم، لافتاً إلى أن هناك توجهاً لتخصيص إحدى هذه الحدائق لتصبح مركزاً تجارياً عمالياً، وأخرى كملعب لممارسة الكريكيت المفضل لدى أغلب العمال، ويجري العمل على وضع المخططات اللازمة لذلك، بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة.

    • المسح الميداني بيَّن ضرورة الاهتمام بالبنية التحتية في المناطق العمالية.

    • 570 ألف عامل في الشارقة يشكّلون 11% من العمالة بالدولة.

    • 12 محوراً ضمن الخطة الاستراتيجية لتنظيم قطاع العمل بالشارقة خلال خمسة أعوام.

    طباعة