حدائق ذكية وبحيرات ترفيهية أبرز مشاريع بلدية أبوظبي في «شهر الابتكار»

أعلنت بلدية أبوظبي عن تنفيذ مشاريع ابتكارية خلال العام الجاري بما في ذلك حديقة التسامح المخصصة لأصحاب الهمم، وحديقة ومختبر الابتكار، بجانب بحيرات صناعية وحدائق ترفيهية.

وأفاد المدير العام للبلدية، سيف بدر القبيسي، بأن أبرز المشاريع التي تنفذها إدارة البنية التحتية في البلدية، تتمثل في قيام قسم التصميم والتدقيق الفني التابع لقطاع البنية التحتية وأصول البلدية بإعداد التصميم التصوري لحديقة التسامح، الذي يهدف لخدمة أصحاب الهمم على وجه الخصوص والترفيه عنهم، كما ستستفيد منه شرائح المجتمع كافة، موضحاً أنه سيتم استخدام تصميمات تجميلية مثل «الساعة الشمسية»، وتصميم عصا العيالة، والأزهار ذات الروائح المميزة، وهو تصميم فريد من نوعه والأول في الدولة.

وذكر القبيسي - خلال افتتاحه أمس فعالية «وطن الابتكار» التي تنظمها البلدية حتى التاسع من فبراير الجاري ضمن فعاليات «شهر الابتكار»، أن خطة المشاريع الابتكارية لإدارة الدعم الفني للبنية التحتية للعام الجاري، تشمل مشروعين: أولهما مشروع «حديقة ومختبر الابتكار»، ويهدف إلى تطبيق مفهوم المدن الذكية على العناصر المشمولة في الحديقة من خطوط ري وألعاب وساحات خضراء، لافتاً إلى أنها تعمل حالياً على تصميم هذه الحديقة التي سيتم تشغيلها بالأنظمة الذكية، وستتضمن ألعاباً رياضية وألعاب أطفال ذكية.

وأشار القبيسي إلى أن المشروع الابتكاري الثاني لإدارة الدعم الفني في البنية التحتية عبارة عن بحيرات وحدائق ترفيهية، حيث يهدف إلى الاستفادة من تجمعات مياه الأمطار والمياه الجوفية وتحويلها إلى بحيرات صناعية وحدائق ترفيهية.

وقال: «ننتظر تحقيق نتائج عدة من وراء هذا الابتكار، منها الحد من ظاهرة ارتفاع منسوب المياه الجوفية في بعض المناطق من أبوظبي، إذ تعمل الحدائق البيئية على تحويل هذه المشكلة إلى فرصة لاستغلال الأراضي لتكون مراكز ترفيهية وتعليمية استثمارية وتعزز من الحياة البرية».

وإضافة إلى وظيفتها العامة تعمل الحدائق بما تحتويه من برك على مساندة نظام تصريف مياه الأمطار، وإزالة العديد من الملوثات من المياه والتربة.

طباعة