«دبي للمستقبل» تربط خريجي «مليون مبرمج عربي» بسوق العمل - الإمارات اليوم

«المبادرة» تدعم تنمية اقتصاد المعرفة والابتكار بالمنطقة

«دبي للمستقبل» تربط خريجي «مليون مبرمج عربي» بسوق العمل

قالت مؤسسة دبي للمستقبل إنها تسعى، حالياً، خلال الخطوات المقبلة المواكبة لمبادرة «المليون مبرمج عربي»، إلى محاولة ربط الخريجين في المبادرة حتى الآن، والبالغ عددهم 22 ألف شخص بسوق العمل، سواء بشركات التقنية العاملة في أسواق دبي، أو ضمهم إلى مسرعات دبي للمستقبل.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، خلفان بلهول، إن «المؤسسة تستهدف وتسعى حالياً، وخلال الخطوات المقبلة المواكبة لمبادرة (المليون مبرمج عربي)، إلى محاولة ربط الخريجين في المبادرة بأسواق العمل، للاستفادة من قدراتهم في دعم أسواق البرمجة والتطوير، وذلك عبر ربطهم بفرص الالتحاق بشركات تقنية تعمل في أسواق دبي والدولة، أو ضمهم لمسرعات دبي للمستقبل، والعمل مع شركات التقنية الناشئة».

وأضاف أن «عدد الخريجين بلغ 22 ألف شخص، منذ إطلاق المبادرة العام الماضي حتى الآن، فيما تستهدف المبادرة عبر توفير الدراسة لمختلف المجالات في أربعة مسارات إلكترونية تقنية، تخريج مليون مبرمج عربي في قطاعات تقنية مختلفة»، مبيناً أن «المبادرة شهدت إقبالاً متزايداً من مختلف الدول للمشاركة في برامجها، والتي تتيح الدراسة المتخصصة خلال فترة تسعة أسابيع من قبل مدرسين ومدربين مختصين، من خلال شبكة الإنترنت وتوفير الدراسة عن بُعْد».

وقال إن «عدد المتفوقين المتميزين في المبادرة بلغ 250 شخصاً، حضر منهم أمس 130 شخصاً للمشاركة في الحفل السنوي للمبادرة، فيما لم يتمكن الآخرون من الحضور، فيما سيتم تكريم جميع المتفوقين الذين تميزوا في برامج المبادرة، والذين يحصلون بعدها على شهادة في علوم الكمبيوتر».

وأشار إلى أن «المبادرة، التي تعنى بوجود عدد كبير من المبرمجين العرب لكون البرمجة هي لغة المستقبل في التنمية، وفقاً للقول المأثور لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزارء حاكم دبي»، مبيناً أن «المؤسسة ستنظم يوماً خاصاً للتوظيف لمبرمجي المستقبل، يوم الثلاثاء من الأسبوع المقبل، في مقر أبراج الإمارات، في إطار حرصها على توفير فرص مهنية في التخصصات التقنية».

وأضاف أن «من أبرز التخصصات، التي سيتاح عرض فرص عمل بها هي البرمجة وعلوم الحاسوب، وإدارة المعلومات، وذلك بدعم من مؤسسات الشركاء الاستراتجيين لمبادرة (المليون مبرمج عربي)، إذ ستتاح الفرصة للمهتمين لمقابلة ممثلي الشركات الرائدة الحكومية والخاصة في ذلك القطاع، وبحث فرص الانضمام إليها».

بدورهم، أفاد مشاركون في مبادرة المليون مبرمج عربي، بأن المبادرة وفرت فرص دراسة علوم تقنية متطورة، وأن المبادرة تدعم بشكل كبير تنمية مجالات اقتصاد المعرفة والتطوير البرمجي التقني في المنطقة العربية.

طباعة