جلسات «عناوين المستقبل» تغطي الأمن الإلكتروني والتقنيات الناشئة

أولى جلسات المستقبل عُقدت بعنوان «الأمن السيبراني». من المصدر

أطلقت أكاديمية دبي للمستقبل سلسلة جلسات «عناوين المستقبل»، خلال أكتوبر الجاري، الأولى من نوعها لتدريب المهتمين بالمجالات التقنية والعلمية المستقبلية، ضمن حوارات متخصصة تغطي الجوانب المتعلقة بالتقنيات الناشئة، مثل الذكاء الاصطناعي، والتعاملات الرقمية، والطباعة ثلاثية الأبعاد والبرمجة.

وانطلقت الجلسة الأولى لجلسات المستقبل بعنوان «الأمن السيبراني: لمستقبل أكثر بساطة واستدامة»، بالشراكة مع شرطة دبي. وقال مدير الأكاديمية، سعيد القرقاوي، إنه في الوقت الذي يشهد العالم تطورات متسارعة في القطاعات الحيوية التي ترتبط بحياة الإنسان، تأتي جلسات «عناوين المستقبل» لتسلط الضوء على التحديات المستقبلية، وطرح الرؤى والآليات المناسبة التي تعزز من فاعلية مواجهتها، حيث تركز الجلسات على أحدث الاتجاهات التكنولوجية والعلمية التي تسهم في إكساب المشاركين فهماً أفضل، وتمكنهم من الاستفادة منها في مواكبة التغييرات المتسارعة.

وتهدف جلسات «عناوين المستقبل» لإثراء معرفة المشاركين عبر الحوار وتبادل الخبرات والآراء بين نخبة من الخبراء يمثلون الجهات الحكومية والشركات العالمية، ونخبة من الشباب لتعزيز مهاراتهم المستقبلية.

وتتناول الجلسات موضوعات مهمة، مثل «التعاملات الرقمية وتأثيرها في الخدمات الحكومية»، و«تقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد وتحمل عناوين، أفكار اليوم واقع الغد»، «الذكاء الاصطناعي ما بعد المدن الذكية»، و«تقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد: صناعة الابتكار»، و«استكشاف الفضاء: منصة لتطوير الدول»، و«البرمجة: قيادة لغة المستقبل».