العامري: الأمن مسؤولية الجميع

كتيبات توعية لتحصين الممتلكات من السرقات في أبوظبي

خلال توزيع الكتيبات على متسوّقي بوابة الشرق مول في بني ياس. من المصدر

وزّعت شرطة أبوظبي، كتيبات بعنوان: «حماية ممتلكاتنا.. مسؤوليتنا جميعاً»، باللغتين العربية والإنجليزية، على متسوّقي بوابة الشرق مول في بني ياس، وتهدف إلى تحصين المنازل والمركبات والمحال التجارية ومتعاملي البنوك من السرقات.

وأكد مدير مديرية شرطة المناطق الخارجية في قطاع الأمن الجنائي، العميد مسلم محمد العامري، حرص شرطة أبوظبي على تنفيذ حملات تركز على نشر الثقافة الأمنية، وإيجاد مجتمع محصّن من التجاوزات القانونية، موضحاً أن المبادرة تأتي في سياق الجهود الرامية لتعزيز الثقة بخدماتها.

وأشار إلى أن الأمن مسؤولية الجميع، ويجب على أفراد وشرائح المجتمع كافة المشاركة والتعاون لمنع وقوع الجريمة، لافتاً إلى أهمية الالتزام بنصائح وإرشادات الشرطة، والجهات المختصة، لتأمين الممتلكات، وعدم التهاون في اتخاذ الإجراءات الوقائية ضد السرقة وتجنّب مسبباتها.

ودعا مدير مركز شرطة بني ياس، المقدم حمدان سعيد المنصوري، الجمهور إلى التعاون مع المبادرة التي يشرف على تنفيذها المركز في المناطق الواقعة ضمن مناطق اختصاصه، لتعزيز مستويات الحماية والحفاظ على الممتلكات والحد من الجريمة.

وأوضح أن الكتيبات شرحت التدابير اللازمة قبل مغادرة المساكن، وإن كان لأيام معدودة، منها التأكد من إحكام إغلاق الأبواب والنوافذ والبوابات الخارجية ومداخل المنازل ومخارجها، وإيداع نسخة من مفاتيحها مع أحد الأقارب أو الجيران لتفقدها خلال فترة الغياب أو السفر، واستخدام التقنيات والأنظمة الذكية: «جرس الإنذار والأضواء الإلكترونية»، وإيداع المبالغ المالية والمجوهرات والمقتنيات الثمينة لدى البنوك، أو في الخزائن المؤمنة جيداً، والتأكد من إحكام إغلاق مصادر المياه ومنافذ الغاز، وتقليل الإضاءة الداخلية دون الإخلال بتأمين الإنارة الكافية في محيط المساكن.

وقدّم نصائح لمالكي المركبات والقوارب والدرّاجات النارية لحمايتها من السرقات، منها عدم تركها عند مغادرتها في حال تشغيل ولو للحظات، وعدم ترك المقتنيات الثمينة داخلها بطريقة مكشوفة، وعدم إيقافها لفترات طويلة في الأماكن النائية أو المهجورة، وتركيب بداخلها أجهزة إنذار وتتبع لحمايتها، والتأكد من تأمينها في حالة السفر أو الغياب.

وذكر أن الكتيبات أظهرت أيضاً الإرشادات التي يتوجّب اتباعها لحماية المنشآت التجارية من السرقات والاعتداءات، وتأمينها بشكل كافٍ من أي تحركات مشبوهة في محيطها، كتركيب كاميرات مراقبة متطورة تغطي محيطها، بحيث تكون متصلة بإنذار ذكي داخلياً وخارجياً، وتركيب سياج أمني وشبكات معدنية على الأبواب والنوافذ، ما يمنع الدخول إليها عنوة، وعدم ترك أي وثائق أو مستندات مهمة أو شخصية خارج ساعات العمل الرسمية، واستخدام أقفال متينة ذات جودة عالية، وإيداع المبالغ المالية والمجوهرات لدى البنوك أو في خزائن محصّنة.

ولفت إلى أهمية توعية متعاملي البنوك من السرقات المباغتة، كضرورة الاحتفاظ بالأموال المسحوبة من البنوك أو من أجهزة الصراف الآلي بعيدة عن أعين الفضوليين، والحرص واليقظة عند التوجه إلى المركبة والانتقال بها إلى حين إيداعها في أماكن آمنة، وكذلك عدم ترك الأموال داخل السيارة عند مغادرتها لأي سبب كان، وعدم التردّد في الإبلاغ عند الاشتباه في سيارة أو شخص يتبعك على الطريق بالاتصال على مركز القيادة والتحكم 999.


كتيبات التوعية باللغتين العربية والإنجليزية، وتحمل عنوان: «حماية ممتلكاتنا.. مسؤوليتنا جميعاً».