أكد أن خليفة بحالة صحية مستقرة ومطمئنة

بالفيديو.. محمد بن زايد: لا خلاف مع قطر.. ونرفض التطاول على الإمارات

طمأن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، شعب دولة الإمارات العربية المتحدة على صحة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، مؤكداً أن سموه بحالة صحية مستقرة ومطمئنة.

• قيادة الإمارات لم تكن لتخبئ شيئاً عن أبناء الوطن بخصوص صحة رئيس الدولة.

• ثقتنا في تميم وأهل تميم وفي قطر ثقة طيبة لا تنغّصها مواقف الحاقدين والمغرضين.

• الاختلاف قد يحصل بين الأشقاء في البيت الواحد، لكنه لا يمكن أن يفرقنا شيء عن أهل قطر.

• نرفض أي تهجّم أو إساءة قد تصدر من أبناء الإمارات تجاه قطر.

وقال سمو ولي عهد أبوظبي لضيوف مجلس سموه في قصر البحر، أمس، إن «صاحب السمو الشيخ خليفة، أطال الله في عمره، بخير.. نعم مرت علينا أزمة صعبة تجاوزناها والحمد لله»، مؤكداً سموه أن «قيادة دولة الإمارات لم تكن لتخبئ شيئاً عن أبناء الوطن وشعب دولة الإمارات بخصوص صحة قائد الوطن وباني نهضته الشيخ خليفة، الله يحفظه».

وتطرق سموه إلى ما يربط دولة الإمارات بدولة قطر الشقيقة من روابط أخوية متينة، وقال سموه: «ليس هناك أي خلافات بين الأشقاء في الإمارات وقطر».

وأضاف سمو ولي عهد أبوظبي «قطر إخواننا.. قطر أهلنا.. وقطر جزء من مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وأنا شخصياً لدي علاقة مميزة مع صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، الله يحفظه، ولدي ثقة كبيرة بالشيخ تميم في أنه يرى أن مصلحة قطر من مصلحة دول مجلس التعاون»، مشيراً سموه إلى أن «الاختلاف قد يحصل بين الأشقاء في البيت الواحد، لكنه لا يمكن أن يفرقنا شيء عن أهل قطر إخواننا».

وأكد سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ثقته بحكمة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، مشيراً سموه إلى أن «العلاقات الراسخة بين الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي أكبر من أن تتأثر بالأصوات والمزايدات المغرضة».

وقال سموه إن «الشارع العربي لديه سوء فهم وعدم رؤية لما حصل أخيراً.. ونحن نؤكد أنه ليس لدينا خلاف مع قطر.. وكل ما لدينا هو رفضنا للتطاول والتجني على سيادة وقيم وعقيدة دولة الإمارات وأهلها من أشخاص وأصوات شاذة لا تريد الخير لكلا البلدين والشعبين الشقيقين».

وأكد سموه في الوقت نفسه رفض دولة الإمارات لأي تهجم أو إساءة قد تصدر من أبناء الإمارات تجاه قطر الشقيقة، وقال سموه: «مثلما لا نقبل هذا على أهلنا في قطر فإننا واثقون بأن أهل قطر لا يقبلون ذلك علينا».

واختتم سموه حديثه أمام الحضور في مجلس سموه بقصر البحر قائلاً: «أكرر وأعيد نحن ثقتنا في تميم وأهل تميم وفي قطر ثقة طيبة لا تنغّصها مواقف الحاقدين والمغرضين».

نـــــقلا عــــــن يوتـــــيوب

طباعة