سكيك

مستهلك

وجّه قارئ سؤالاً من خلال هذه الزاوية إلى جمعية حماية المستهلك يقول فيه: ما مدى مشروعية ما تفرضه شركة التبريد المركزي «امبور» من رسوم على السكان حتى لو لم يتم استخدام الخدمة؟ إذ تفرض وفقاً لحجم الوحدة السكنية 150 درهماً دورياً كل ثلاثة أشهر، و50 درهماً رسوم صيانة العداد، ما يعادل 800 درهم سنوياً حتى في حالة عدم استخدام المكيف.

 مستشفى

أفاد مواطن بأن والدته أجرت عملية في الطابق الأول من مستشفى المفرق في أبوظبي، وهي تعاني سوء رعاية فريق التمريض الذي غاب عنها ساعات طويلة، ولم يحضر لها وجبات الطعام، وعند الشكوى كانت الإجابة أن الممرضات كنّ يعتقدن أن غرفة المريضة فارغة، وهناك أيضاً شكاوى من تعطل المكيف، ومن النظافة عموماً!

 شائعة

حذر قارئ من مدينة العين من شائعة تنتشر منذ أيام في المدينة بأن بلديتها سمحت للناس بتقطيع الأشجار لتكون أوراقها علفاً للحيوانات، وذكر أنه اتصل بالبلدية للشكوى، فأكد موظف فيها أن الناس تجمع الأشجار المقطوعة من قبل شركة التنسيق المكلفة بذلك، وهذا ما هو مسموح به فقط.

 حديقة

قالت عائلة إنها زارت حديقة المديفي في خورفكان، ورفض حارسها السماح لأطفالها بلعب الكرة أو ركوب الدراجات، كما رفض إعطاءها نسخة من نظام يمنع ذلك، أو عرض أية لوحة أو لافتة تحظر ذلك!

توضيح

أكد المواطن الذي شارك في مزايدة على سيارة في موقع شركة «الإمارات للمزادات» ونشرت شكواه هذه الزاوية، أمس، أنه راجع الشركة واكتشف أن الشخص الذي حصل على السيارة زايَدَ عليها في الدقائق الخمس الأخيرة، إذ تسمح له التعليمات بذلك، وأن مضمون الرسالة النصية التي وصلته من الموقع يسمح له بالمزايدة مجدداً، لكنه فهمها خطأً.

 سداد

قالت متعاملة مع بنك أبوظبي الوطني إنه طرح عرضاً على البطاقة الائتمانية، ضمن خطة سداد على أقساط لمدة ثلاثة أشهر أو ستة، من دون فوائد، عند شراء سلع من محال معينة، لكن عند قراءة شروط العرض اكتشفت أن هناك رسوماً للسداد المؤجل، وقالت إنها لا تختلف عن الفوائد، وإن المسألة اختلاف أسماء لا أكثر!

sekeek@emaratalyoum.com

طباعة