%5 من لقاحات "كوفيد-19" عالمياً نقلت عبر دبي على طائرات الإمارات

تكثف الحكومات والسلطات الصحية في جميع أنحاء العالم جهودها لحماية المجتمعات من "كوفيد-19" وذلك بنشر اللقاحات على نطاق واسع، وتشير التقديرات إلى أنه تم إعطاء ما يزيد على مليار جرعة من اللقاحات على مستوى العالم، وقد نقلت جرعة واحدة من كل 20 جرعة لقاح لفيروس كورونا المستجد حول العالم عبر دبي على طائرات طيران الإمارات.

وتقود الإمارات للشحن الجوي منذ بدء انتشار الجائحة الصناعة العالمية في نقل لقاحات "كوفيد-19" وغيرها من المستحضرات الدوائية الأساسية ومعدات الوقاية الشخصية والمواد الغذائية. ونقلت ذراع الشحن في طيران الإمارات نحو 59 مليون جرعة من لقاحات "كوفيد-19" من مواقع الإنتاج إلى أكثر من 50 وجهة حول العالم ضمن شبكة خطوطها عبر دبي، وتوزعت اللقاحات التي نقلتها على 6 أنواع ستة أنواع مختلفة.

وتمتلك "الإمارات للشحن الجوي" في مركزها الرئيس بدبي مرفقاً مخصصاً حائزاً اعتماد التوزيع الجيد الأوروبي GDP يستخدم لتخزين ونقل لقاحات "كوفيد-19" من مواقع التصنيع إلى شبكة من الوجهات تتوزع على القارات الست. وبفضل طائراتها الحديثة ذات الجسم العريض والمعدات المبتكرة مثل الحاويات المبرّدة والخاصة، استطاعت "الإمارات للشحن الجوي"، منذ أكتوبر 2020، نقل وتسليم نحو 5% من إجمالي لقاحات "كوفيد-19" بسرعة وأمان في جميع أنحاء العالم.

وفي يناير 2021، تعاونت "الإمارات للشحن الجوي" مع موانئ دبي العالمية ومطارات دبي والمدينة الدولية للخدمات الإنسانية لإطلاق مبادرة لوجستية عالمية لنقل وتوزيع اللقاحات عبر دبي. وفي فبراير 2021، وقعت الإمارات للشحن الجوي مذكرة تفاهم مع اليونيسف لإعطاء الأولوية لنقل لقاحات "كوفيد-19" دعماً لمرفق كوفاكس COVAX Facility، المبادرة العالمية التي تهدف إلى توزيع عالمي عادل للقاحات.

ومنذ بدء التوزيع الدولي أواخر العام الماضي، نقلت الإمارات للشحن الجوي أكثر من 220 طناً من لقاحات "كوفيد-19"، أي ما يعادل أكثر من 50 مليون جرعة، على أكثر من 150 رحلة من مواقع الإنتاج إلى 50 وجهة ضمن شبكة خطوطها عبر دبي. وتوزعت اللقاحات التي نقلتها على 6 أنواع ستة أنواع مختلفة.

وقال نائب رئيس أول دائرة الشحن في طيران الإمارات نبيل سلطان: "تفخر الإمارات للشحن الجوي بوصولها إلى رقم 50 مليون جرعة لقاح قبل حلول يوم الصحة العالمي. وبصفتنا شركة شحن جوي عالمية مسؤولة، فقد كانت جهودنا طوال العام الماضي موجهة دائماً لدعم المجتمعات التي نخدمها في جميع أنحاء العالم، وخصوصاً في الدول النامية، ومساعدتها على التعافي من التأثيرات المدمرة للجائحة. لقد قدنا جهود صناعة الشحن الجوي العالمية وعملنا مع منظمات شريكة لنا في دبي لتوزيع لقاحات كوفيد-19 بسرعة عبر دبي إلى بقية العالم".

وحافظت الإمارات للشحن الجوي على مرونتها وحيويتها خلال انتشار الجائحة، واستجابت بسرعة للمحافظة على انسياب حركة البضائع الأساسية في جميع أنحاء العالم. كما كانت من أوائل الناقلات الجوية في العالم التي استخدمت طائرات ركاب لرحلات الشحن فقط من أجل نقل معدات الوقاية الشخصية والمستلزمات الطبية والأدوية والمواد الغذائية. وشغلت خلال عام واحد أكثر من 27800 رحلة جوية ونقلت ما يزيد على 100 ألف طن من السلع والمنتجات الأساسية.

وفي أوائل أكتوبر 2020، أنشأت الإمارات للشحن الجوي مركزاً جوياً معتمداً وفق معايير التوزيع الجيد في الاتحاد الأوروبي GDP للمناولة وتوزيع لقاحات "كوفيد-19" في مقرها الرئيس بدبي. وبفضل بنيتها التحتية المتطورة وقدرتها التخزينية الكبيرة، أصبحت الإمارات للشحن الجوي قادرة على نقل كميات كبيرة من لقاحات من مواقع الإنتاج، وتخزينها في دبي، ثم إعادة توزيعها على رحلاتها إلى الدول النامية ذات البنية التحتية المحدودة الخاصة بسلسلة النقل المبرد.

وتعد الإمارات للشحن الجوي لاعباً عالمياً رئيسياً في التوزيع الآمن والسريع للقاحات "كوفيد-19" عبر العالم، وذلك بفضل أسطولها من الطائرات الحديثة ذات الجسم العريض، وشبكتها التي تغطي حالياً أكثر من 130 وجهة عبر القارات الست، بالإضافة إلى الموقع الجغرافي الاستراتيجي لدبي مركزها الرئيس.

طباعة