"خليفة الطبية" تعالج مولوداً من تشوهات خلقية معقدة في القلب

حققت مدينة الشيخ خليفة الطبية التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة" انجازاً طبياً مهماً بعد نجاحها في علاج مولود كان يعاني من عدة تشوهات خلقية معقدة في القلب تمثلت في عدم وجود حاجز بين البطينين والأذينين، ووجود انعكاس في شرايين القلب، وتضيق حاد في الشريان الرئوي، ووجود صمام واحد يفصل بين البطينيين والأذينيين بدلاً من وجود صماميين.

وتعد هذه العملية التصحيحية المعقدة، الأولى من نوعها التي تجري في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتمت بنجاح على أيدي فريق طبي متخصص في مدينة الشيخ خليفة الطبية، التابعة لشركة "صحة" ، باستخدام أحدث أجهزة التصوير وتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لتشخيص المريض بدقة، ووضع خطة جراحية مناسبة.

وأكدت المدير التنفيذي لمدينة الشيخ خليفة الطبية، الدكتورة مريم بطي المزروعي، أن جراحة القلب للأطفال هي إحدى التخصصات النادرة التي تجريها مدينة خليفة الطبية، ونفخر بوجود فريق طبي متخصص ومتميز لإجراء عمليات جراحية دقيقة للقلب.

وقالت "عملية تصحيح القلب من العمليات المعقدة، وأجريت لأول مرة في دولة الإمارات، إذ لا يتم إجراؤها عادة إلا في مستشفيات متخصصة، والحمد لله نجح الفريق الطبي المعالج، في مدينة الشيخ خليفة الطبية في علاج حالة الطفل آدم الذي يبلغ من العمر عدة شهور، وتكللت العملية التي استمرت نحو 16 ساعة متواصلة بالنجاح.

من جانبه أوضح استشاري جراحة القلب، ومدير الشؤون الطبية في مدينة الشيخ خليفة الطبية التابعة لشركة "صحة" الذي قاد فريقاً من المختصين، الدكتور لاسزلو كيرالي، إنه تم الاستعانة بالطباعة ثلاثية الأبعاد، وهي تقنية طبية متطورة تتمحور حول المريض، وتستخدم البيانات الضخمة والبرامج والأجهزة الحديثة، إلى جانب استخدام أحدث أجهزة التصوير والتقنيات المتطورة في إجراء الفحوصات اللازمة لحالة الطفل آدم.

وقال: "عندما قرر الفريق الطبي إجراء عملية في القلب للطفل آدم، تم تصميم نموذج لقلبه بالطباعة ثلاثية الأبعاد، أظهر هذا النموذج التشريح الفعلي لقلب المريض والأوعية الدموية، مما مكَّن الفريق الطبي المعالج أن يضع الخطط التي تحاكي العديد من الاستراتيجيات، قبل البدء في إجراء العملية للطفل.

وأشار إلى أن نموذج الطباعة ثلاثية الأبعاد هي تقنية طبية متطورة تساعد بشكل كبير المرضى ذوي الحالات الأكثر تعقيداً، مثل حالة الطفل آدم، إذ تتيح هذه التقنية للفريق الطبي المعالج وضع خطط مختلفة قبل العملية للتعامل مع الحالة، مما يزيد من نسب النجاح في أثناء الجراحة الفعلية من خلال وجود النموذج ثلاثي الأبعاد في غرفة العمليات إلى جانب الفريق الطبي.

وتابع كيرالي: "بعد الانتهاء من العملية المعقدة تم توصيل الطفل آدم بجهاز "الاكمو" وهو جهاز يعمل عمل الرئتين والقلب، في آن واحد، بهدف إراحه القلب بعد العملية الطويله والمعقدة واستمر العمل بواسطة الجهاز لنحو 200 ساعة، لقي فيها الطفل العناية والمتابعة، إلى أن تم بعد ذلك فصل جهاز "الاكمو" وبدأ قلب الطفل ينبض لوحدة واستطاع القلب القيام بوظائفة المعتادة على أكمل وجه".

ولفت إلى أن الطفل آدم بقي في المستشفى قرابة 3 أشهر تلقى خلالها الرعاية الطبية الخاصة لمثل حالته، حتى شفي الطفل تماماً وعاد إلى أهله وأعاد لهم الفرحة بعودته سالماً معافى.

من جانبه أشاد والد الطفل آدم بالحرفية التي امتاز فيها الفريق الطبي المعالج لطفله، وفي العناية والرعاية التي قدمتها مدينة الشيخ خليفة الطبية للطفل خلال رحلة علاجه التي تكللت بالنجاح التام بحمد الله.

وقال إن عملية تصحيح القلب لطفله من العمليات الدقيقة جداً والتي لم يجد مستشفى في المنطقة تقوم فيها لكن براعة الفريق الطبي من استشاري القلب والجراحيين في مدينة الشيخ خليفة الطبية أنقذت الطفل وأجرى له المختصون العملية بنجاح، حيث نقوم في الوقت الراهن بمراجعات دورية للإطمنان على وضعه الصحي، كما يقوم المختصون في قسم القلب بالتواصل معنا باستمرار للاطمئنان على صحة آدم.

جدير بالذكر أن شركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة" الرعاية الصحية، قدمت لنحو 107 آلاف طفل في جميع مرافقها الصحية، في الفترة من بداية العام 2019 وحتى نهاية أكتوبر 2020، منهم 61,115 طفلاً خلال العام 2019، و45,863 طفلاً في الفترة من يناير وحتى نهاية أكتوبر من العام الجاري 2020.

 

طباعة