طوّره فريق بحثي من جامعة خليفة

جهاز محمول لفحص «كورونا» خلال 45 دقيقة

يمكن استخدام الجهاز لإجراء فحوص لـ9 أشخاص في المرة الواحدة.

أعلنت جامعة خليفة عن نجاح فريق بحثي من الجامعة في تطوير جهاز متنقل لفحص «كوفيد-19» بحجم الهاتف الذكي، ويمكن نقله من مكان لآخر بسهولة، ويتميز بفاعليته وسرعته في الحصول على النتيجة خلال 45 دقيقة.

وأوضحت الجامعة أن جهاز الفحص يمتاز ببساطته، إذ يرصد الفيروس من المسحة المأخوذة من الشخص المراد فحصه مباشرة، كما يشير تغير لون العينة إلى النتيجة، فالوردي يدل على نتيجة سلبية، في حين يشير الأصفر إلى نتيجة إيجابية.

وأشرف على المشروع الأستاذ المشارك في الهندسة الميكانيكية والعضو في مركز الأنظمة الدقيقة الدكتور أنس العزام، بمشاركة مديرة مركز جامعة خليفة للتكنولوجيا الحيوية والأستاذة المشاركة في الأحياء الجزيئية وعلم الوراثة الدكتورة حبيبة الصفار. كما ضم الفريق باحثي الدكتوراه الدكتور وقاص وحيد، والدكتور سويدا سيلان، إلى جانب الباحث المشارك حسين كنوت.

ويخضع الجهاز المبتكر حالياً للتحقق في المرحلة الطبية.

ويعد فحص الـ«بي سي آر» المعيار الذهبي في رصد الفيروسات، لما يمتاز به من دقة، إلا أن هناك صعوبة في استخدامه، وقد استعان الفريق بتقنية التماثل الحراري (الأيزوثيرمال) التي تتسم بالسرعة والفاعلية والكشف الدقيق عن فيروس كورونا (كوفيد-19). وتعتبر هذه التقنية أسرع من نظيراتها التقليدية، إذ تستخدم البرايمر الذي يركز على منطقتين في المادة الوراثية الموجودة في الفيروس. وتعتمد معظم طرق الـ«بي سي آر» على التدوير الحراري الذي تتعرض المتفاعلات من خلاله لدورات متكررة، تشمل درجة حرارة عالية ومنخفضة، ليبدأ الحمض النووي عملية النسخ.

ويتطلب فحص الـ«بي سي آر» جهاز تدوير حرارياً مبرمجاً في حين يمكن تطبيق تقنية الأيزوثيرمال بجهاز حراري بسيط يتيح إجراء الفحص في أي مكان لسهولة نقله.

وبعد انتهاء الجائحة سيواصل الجهاز المبتكر تقديم الفائدة من خلال استخدامه في الكشف عن أي فيروس، حيث تقوم طريقة الأيزوثيرمال بمضاعفة «آر إن إيه» لإعدادها للفحص، والكشف عن الفيروسات (الإنفلونزا على سبيل المثال).

يذكر أنه من الممكن إنتاج البرايمر اللازم لرصد العامل المسبب للعدوى سريعاً بمجرد التعرف إلى التسلسل الفيروسي، فعند ظهور فيروس جديد يمكن لجهاز الـ«بي سي آر» الذي طوره باحثو جامعة خليفة الكشف عن وجوده، مع العلم أنه يمكن استخدام الجهاز لأكثر من تسعة أشخاص في المرة الواحدة.


- «الجهاز يستخدم اللون الوردي لتمييز النتيجة السلبية، والأصفر للإيجابية».

طباعة