لضمان عدم إصابتهم بالفيروس

فحص «كورونا» كل أسبوعين للعاملين في مدارس أبوظبي الخاصة

«الدائرة» وضعت جداول زمنية لإعادة إجراء الفحوص للعاملين في المدارس الخاصة. تصوير: إريك أرازاس

كشفت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي أنها ألزمت المدارس الخاصة في الإمارة بإخضاع العاملين فيها لفحص «كوفيد-19» قبل إعادة استقبال الطلبة، وقالت إنها وضعت جداول زمنية لإعادة إجراء الفحوص للعاملين فيها مرة كل أسبوعين، لضمان عدم إصابتهم بالفيروس.

وأضافت أن هذا كان واحداً من الشروط لحصول المدرسة على شهادة عدم الممانعة لإعادة فتحها.

وأكدت الدائرة ضرورة تحلي المدارس الخاصة بالمرونة ومواصلة تقديم برامج التعليم عن بُعد، في ظل سياسة العودة التدريجية إليها، مشددة على أهمية التعاون بينها وبين السلطات الصحية لوضع أفضل الإجراءات الاحترازية الكفيلة بتوفير بيئة تعليمية مناسبة، مع وضع سياسة امتثال شاملة وقائمة تدقيق مفصلة، إضافة إلى لائحة عقوبات لضمان الالتزام بأعلى معايير السلامة.

ودعت المدارس الخاصة إلى منح ذوي الطلبة، الذين سيتقدمون للاختبارات الدولية المؤهلة لدخول الجامعات (الصفوف من التاسع حتى الـ12) مهلة أسبوعين، لاتخاذ قرار عودة الطالب للدراسة المباشرة، أو الاستمرار في التعليم عن بعد، مع التأكيد على أن العودة للمدرسة تشترط إجراء فحص «كورونا» والحصول على نتيجة سلبية.

وطلبت من المدارس إبلاغ ذوي طلبة الصفوف من السادس فما فوق باستمرار الدراسة عن بعد، مع عدم تحديد موعد العودة إلى الدوام المدرسي، مشيرة إلى أن الشهر الأول من العام الدراسي الجاري شهد متابعة انتظام الطلبة من مرحلة رياض الأطفال حتى الصف الخامس في الصفوف الدراسية، إضافة إلى تقييم الصحة العامة داخل المدارس، لتقرير الوضع لبقية الصفوف، وارتأت أن من الأفضل استمرار طلبة الصفوف من السادس فما فوق في الدراسة عن بُعد.

وقالت الدائرة إن طلبة الصفوف من التاسع حتى الـ12، ممن سيقدمون للجامعات، يمكنهم العودة إلى الدراسة المباشرة، حتى لا يتأثر مستقبلهم الجامعي.

وأكدت دعمها للمدارس لاستقبال الطلبة ممن سيقدمون الاختبارات الدولية المؤهلة لدخول الجامعات، وإطلاق استبيان لذوي طلبة الصفوف من السادس فما فوق، لقياس رغباتهم في العودة إلى المدرسة أو استمرار التعليم عن بعد، إضافة إلى إرسال استبيان إلى مديري المدارس لتقييم التعليم عن بعد وتحديد نقاط الضعف التي تحتاج إلى دعم لمساعدة المدارس على تطوير نظامها التعليمي الإلكتروني.

كما أكدت الدائرة اتخاذ الإجراءات التأديبية بحق الأطفال الأكبر سناً، الذين يتلقون التعليم في المدارس، في حال لم يحافظوا على مسافة التباعد الجسدي (1.5 متر) وارتداء قناع الوجه، مشددة على أن «المدارس ستطلب من الطلبة العائدين إليها الالتزام بمدونة السلوك والإجراءات الوقائية بصرامة».

وكانت لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن «كوفيد-19»، قررت استمرار التعلم عن بُعد لطلاب الصف السادس (السنة السابعة في المنهاج البريطاني) فما فوق، مع إتاحة خيار الحضور إلى المدرسة لطلبة بعض الصفوف من التاسع حتى الـ12 ممن سيقدمون الاختبارات الدولية المؤهلة لدخول الجامعات وفقاً لمتطلبات المنهاج الدراسي.


4 ركائز

حددت دائرة التعليم والمعرفة أربع ركائز أساسية لضمان امتثال المدارس الخاصة العاملة في الإمارة للمعايير المناسبة، حرصاً على سلامة الطلبة، وتشمل الركائز:

- خطاب عدم ممانعة لإعادة فتح المدرسة.

- زيارات الامتثال والتفتيش الدورية.

- تقرير الامتثال المدرسي اليومي.

- تلقي الشكاوى عبر الخط الساخن.

14

يوماً مهلة لطلبة الاختبارات الدولية لتحديد نوع التعليم.

«طلبة الصفوف من التاسع حتى الـ 12 ممن سيقدمون للجامعات، يمكنهم العودة إلى الدراسة المباشرة، حتى لا يتأثر مستقبلهم الجامعي».

طباعة