إلزام الطلبة فوق عمر 12 سنة بالحصول على «مسحة سلبية»

مدارس خاصة في الشارقة: التعليم «حضوري» الإثنين المقبل

قرار العودة للتعليم الحضوري جاء بعد مراقبة التطورات الصحية. من المصدر

أعلنت إدارات مدارس خاصة في إمارة الشارقة، عن عودة التعليم الحضوري يوم الإثنين المقبل للطلاب الذين اختاروا هذا النوع من التعليم، بعد ثلاثة أسابيع من التعليم «عن بعد» بسبب الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية، فيما سيستمر التعليم عن بعد للطلاب الذين اختاروه منذ بداية العام الدراسي.

وأرسلت المدارس الخاصة لذوي الطلبة رسائل نصية تفيد بضرورة الاستعداد للعودة إلى الفصول الدراسية والتعليم الحضوري بداية من الإثنين المقبل، بشرط أن يجري الطلاب فوق عمر 12 سنة مسحة PCR لا تزيد مدتها على 96 ساعة، وتسليم النتيجة السلبية عند بوابة المدرسة حتى يسمح لهم بالدخول، إضافة إلى تسليمها إلى المشرفة عند الصعود للحافلة المدرسية صباحاً.

وأوضحت أنه لن يسمح لأي طالب غير حاصل على مسحة PCR سلبية بدخول المدرسة أو الصعود للحافلة. كما أن على أي طالب يشعر بارتفاع درجة حرارته، أو يعاني أعراض الإنفلونزا أو مخالط لمصاب بفيروس كورونا، إبلاغ مدرسته بحالته الصحية، تمهيداً لإرسال تقرير طبي لمشرف القسم للموافقة على استمراره بنظام التعليم «عن بعد».

وأضافت أن على ذوي الطلبة توعيتهم بمخاطر التعرض للعدوى، من خلال تحذيرهم من السلوكيات الخطيرة، مشيرة إلى عدم تبادل الأدوات الدراسية والقرطاسية مع زملائهم في الفصول الدراسية، والحفاظ على التباعد الجسدي، وإحضار معقم لتعقيم اليدين  بشكل مستمر (مرتين كل حصة دراسية)، وإحضار كمامات إضافية.

وأكدت الإدارات المدرسية تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية في مرافق المدرسة.

كما دعت ذوي الطلبة إلى الالتزام بالتعليمات الصحية للحفاظ على الصحة العامة، مضيفة أن «التعليم عن بعد متاح لأي طالب غير قادر على الحضور للفصول الدراسية».

وذكرت أن قرار العودة للتعليم الحضوري جاء بعد مراقبة التطورات واتخاذ الإجراءات المناسبة والتدابير الوقائية والاحترازية، حفاظاً على سلامة الطلبة.

إلى ذلك، دعت هيئة التعليم الخاص في الشارقة مديري المدارس في تعميم أصدرته أخيراً، إلى مخاطبة ذوي الطلبة، والعاملين في المدارس، بالالتزام بالبقاء في المنزل حال ظهور أعراض المرض.

وحددت الهيئة الحالات التي يجب على الطالب عدم الذهاب فيها إلى المدرسة، ومنها حصوله على نتيجة فحص «PCR» إيجابية، ومخالطته شخصاً ثبتت إصابته بفيروس «كورونا»، وإذا ظهر عليه أحد أعراضه المرضية، ومنها الحمى (أن تكون درجة الحرارة 37 فما فوق)، والسعال الجاف، وآلام الجسم، والتهاب الحلق، والإسهال أو القيء، والتهاب باطن الجفن في العين، وصداع الرأس، وفقدان حاسة الشم أو التذوق، وصعوبة التنفس.

وأوضحت الهيئة أنه في حال حضر طالب تظهر عليه الأعراض إلى المدرسة، فستتخذ معه أربعة إجراءات، أولاً، لن يسمح له بالصعود إلى الحافلة أو دخول المدرسة. وثانياً، اصطحابه خلال ساعات الدوام المدرسي إلى غرفة العزل. وثالثاً، تسليمه إلى ذويه في غضون 30 دقيقة من تلقي مكالمة الإخطار من الفريق الطبي، إذا كانت الحالة الصحية للطالب مستقرة، وإذا لم تكن مستقرة يتم استدعاء سيارة الإسعاف. ورابعاً، طلب إجراء فحص «كورونا»، وعدم السماح بوجوده في المدرسة حتى يقدم نتيجة سلبية.

وأشارت إلى أن الإجراءات الاحترازية تطبق على الطلاب، والمشرفين وسائقي الحافلات، والموظفين في المدرسة.

• هيئة التعليم الخاص دعت إلى البقاء في المنزل عند ظهور أعراض المرض.

• على ذوي الطلبة تحذيرهم من السلوكيات الخطيرة التي تعرضهم للعدوى.

• 4 إجراءات تتخذ مع الطالب الذي تظهر عليه أعراض الإصابة بـ«كورونا» بعد وصوله إلى المدرسة.

طباعة