75 % من طلبة «الهجين» بالشارقة ينتظمون في مدارسهم اليوم

الإجراءات الوقائية تمنع الطالب المريض من دخول الحافلة. من المصدر

ينتظم 75% من الطلبة الذين اختاروا التعليم الهجين في الدراسة على مقاعدهم، اليوم، وسط إجراءات احترازية وتدابير وقائية اتخذتها إدارات المدارس، بعد إجراء فحوص «كوفيد-19» للطلبة الذين تجاوزت أعمارهم 12 عاماً.

ولفتت هيئة الشارقة للتعليم الخاص إلى أن فرقها الميدانية تعمل على متابعة تنفيذ الإجراءات الاحترازية في المدارس الخاصة بالإمارة، بدءاً من محطات التعقيم، ووصولاً إلى تقليل الطاقة الاستيعابية في الفصول الدراسية، وتثبيت الملصقات الأرضية للحفاظ على مسافة التباعد الجسدي، بما يضمن توفير تجربة تعليمية آمنة، والتأكد من الالتزام بالإجراءات الواجب اتباعها، وتتضمن إجراء فحص «كوفيد-19» للطلبة والمدرسين والعاملين في المدارس.

وأكدت أنها ألزمت المدارس الخاصة بإجراءات احترازية في حال حضور طالب مريض إليها، أو إذا شعر بالمرض، أو ظهرت عليه أي أعراض متعلقة بفيروس «كوفيد-19»، أهمها عدم السماح له بدخول الحافلة، أو المدرسة، وعزله، وإرساله إلى العيادة المدرسية في حال ظهرت عليه الأعراض خلال ساعات الدوام المدرسي.

كما طالبت ولي الأمر بأخذ الطالب من المدرسة في أسرع وقت ممكن بعد تلقيه الإخطار من الفريق الطبي، واستدعاء سيارة إسعاف في حال كان وضع الطالب غير مسقر صحياً.

وأكدت الهيئة ضرورة بقاء الطالب في المنزل عند الشعور بالمرض أو بأحد أعراضه (ارتفاع درجة الحرارة، والسعال الجاف، والتهاب الحلق، وسيلان الأنف، والإسهال والقيء، والصداع، والطفح الجلدي، وألم الصدر) أو إذا خالط شخصاً مصاباً، إذ يعتبر أفضل ما يمكن فعله للحد من انتشار الفيروس، البقاء في المنزل.

وبينت أنه يمكن للطالب العودة إلى المدرسة بعد إتمامه 14 يوماً في الحجر الصحي.


فرق هيئة الشارقة للتعليم الخاص تتابع تنفيذ الإجراءات الاحترازية في المدارس الخاصة ميدانياً.

طباعة