جامعة زايد: إجراءات سلسة لتطبيق "التعلّم عن بعد"

أعلنت جامعة زايد أن إجازة الربيع لطلبة الجامعة ستبدأ مبكراً هذا العام، من 8 حتى 19 مارس الجاري، في سياق الاحتياطات الحالية للصحة والسلامة الصادرة عن وزارة الصحة والوقاية ووزارة التربية والتعليم.

وأكدت الجامعة أنها تلتزم بجدية باحتياطات الصحة والسلامة واللوائح التي تصدرها الحكومة. وفي هذا الإطار سيستكمل الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية خلال فترة الأسبوعين من 22 مارس  إلى 2 أبريل المواد التعليمية عبر تطبيق "آدوب كونيكت"، لضمان تجربة متكاملة وناجحة في التعلم عن بُعد. ويعد هذا التطبيق أحد الخيارات المثلى للتعلم عبر الإنترنت، حيث يتم عن طريق التواصل المباشر والحي بين الأساتذة والطلبة.

وقال نائب مدير الجامعة، الدكتور مايكل ويلسون: "يمكن لجميع الطلبة الوصول إلى ميكروفون لتمكينهم من المشاركة النشطة مع أساتذتهم، وكذلك زملائهم في الصف. كذلك يمكن للأساتذة تسهيل وإدارة المناقشات، وعرض شرائح العروض التقديمية، والتعامل مع أسئلة الاستبانات، وتعزيز التعاون بين الطلبة في قاعة الدرس الافتراضية، وغير ذلك الكثير".

 وأضاف أن مركز جامعة زايد للابتكار التعليمي شرع اليوم (الأربعاء) في تقديم جلسة توجيهية مدتها ساعة واحدة لتهيئة الطلبة لتجربة ناجحة في التعلم عن بعد، وذلك في أوقات مختلفة طوال اليوم لتغطية أكبر عدد ممكن من أعضاء الهيئة التدريسية.

في الوقت نفسه، يقوم قسم تكنولوجيا المعلومات في الجامعة، بمساعدة بعض أعضاء الهيئة التدريسية في كلية الابتكار التقني بوضع فيديو تعليمي يتعلق بآليات التعلم عن بعد، سيتم مشاركته مع الطلبة خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأوصى د. ويلسون جميع الطلبة بضرورة الحصول على جهاز كمبيوتر واتصال بالإنترنت (واي فاي) لحضور الدروس عبر الإنترنت، أما الذين لن يستوفوا هذه الأدوات ويشاركوا في جلسات التعلم، فسيتم قيدهم غائبين. وابتداءً من 5 أبريل 2020، سيعود الطالب ويحضر الدروس في الحرم الجامعي حتى إشعار آخر.

طباعة