مدارس حكومية تعاني نقصاً في كتب دراسية

    أكد أولياء أمور طلبة في مدارس حكومية أن أبناءهم لم يتسلموا بعض الكتب الدراسية حتى الآن، رغم مرور نحو شهر ونصف الشهر على بدء العام الدراسي، ما يضطرون معه للتناوب على الكتب المتوافرة معهم، لمراجعة دروسهم.

    وقال أولياء أمور طلبة في المرحلة الثانوية، خالد عبدالله، وذكريات الهندي، وفاطمة سعيد، لـ«الإمارات اليوم» إن كل مادة من المواد العلمية لها كتابان، أحدهما كتاب تدريبات «عملي»، وهذا تسلمه غالبية الطلبة، و«كتاب الطالب» الذي يحتوي على الدروس، والذي شهدت مدارس نقصاً في عدد النسخ.

    وأضافوا: «اضطر أبناؤنا إلى تناوب نسخ الكتب التي تشهد نقصاً مع زملائهم حتى يتسنى لهم مراجعة الدروس»، مضيفاً أنه لم يعد يفصلهم عن امتحانات الفصل الدراسي الأول سوى نحو شهر ونصف الشهر ورغم ذلك لم يتسلموا الكتب.

    وأكد مدير مدرسة حكومية، فضل عدم ذكر اسمه، أن المدرسة عانت نقص الكتب في عدد من المواد الدراسية، منذ مطلع العام الدراسي، وعملت وزارة التربية والتعليم على سد العجز في عدد نسخ الكتب على مراحل، ولم تعد المدرسة بحاجة إلا لعدد قليل من النسخ، موضحاً أن الوزارة طالبت المدارس بحصر النسخ الزائدة للمادة الواحدة في كل مدرسة، وبدأت تسدد بها النقص في المواد نفسها بمدارس أخرى.

    من جهة أخرى، حاولت «الإمارات اليوم» التواصل مع وزارة التربية والتعليم، لكن لم يتسن الحصول على رد منها حول آليات توفير الكتب للطلبة.

    وأظهر التقويم المدرسي للعام الدراسي الجاري أن إجازة الشتاء تبدأ في 15 ديسمبر المقبل، والتي ستكون بعد الانتهاء من امتحانات الفصل الدراسي الأول، ما يشير إلى أن الفترة الزمنية المتبقية لانطلاق الامتحانات تزيد قليلاً على شهر ونصف الشهر.

    • «التربية» تعمل على سد العجز في عدد نسخ الكتب على مراحل.

    طباعة