3 شكاوى جماعية من نتائج الصف الثاني عشر

رصدت "الإمارات اليوم" أبرز 3 شكاوى لطلبة الصف الثاني عشر وذويهم منذ إعلان نتائج الثانوية، عبر نظامي "المنهل" و"اسيس"، التابعين لوزارة التربية والتعليم، ودائرة التعليم والمعرفة، والتي تمثلت في صعوبة الحصول علي النتيجة بسبب الأعطال الفنية وعدم ظهور درجات لبعض المواد، وغياب النسبة، بالإضافة إلى قصر فترة الاستعداد لامتحانات الإعادة.

وتفصيلاً، أتاحت وزارة التربية والتعليم، النتائج النهائية لطلبة الصف الثاني عشر للعام الدراسي 2018-2019 من خلال نظام (المنهل) للقطاع المدرسي الأول، و (اسيس) للقطاع المدرسي الثاني، منذ الساعة التاسعة من مساء أمس الخميس، وحددت الوزارة موعد امتحانات الإعادة لطلبة الصف الثاني عشر أيام التاسع والعاشر والحادي عشر من الشهر الجاري بواقع 3 امتحانات يومياً.

فيما ردّ ذوو الطلبة على خبر إعلان النتائج على نظامي المنهل واسيس، بعدد من الشكاوى، معظمها حول وجود مشكلات في التعامل مع النظام الإلكتروني، ووصفوه بالبطيء وغير المستجيب لمحاولات الدخول، مشيرين إلى أنهم فشلوا في الدخول إلى النظام، داعين مسؤولي الوزارة إلى سرعة معالجة الخلل، وتوفير شهادات ورقية في المدارس.

وشكا طلبة في الصف الثاني عشر، لديهم امتحانات إعادة، من ضيق الفترة الزمنية الفاصلة بين النتيجة وبدء امتحانات الإعادة والتي تبلغ 4 أيام، وقرار وزارة التربية والتعليم إجراء 3 امتحانات في يوم واحد، مشيرين إلى أنهم تفاجئوا برسوبهم في مادة أو أكثر، وأن ضيق الوقت يزيد من إرباكهم وعدم قدرتهم على المذاكرة في هذه المدة القصيرة.

وأبلغ ذوو طلبة في الصف الثاني عشر في مدارس حكومية وخاصة تتبع منهاج وزارة التربية والتعليم "الإمارات اليوم"، أنهم واجهوا صعوبة في الحصول على نتائجهم، عبر نظامي المنهل، واسيس، بسبب وجود مشاكل فنية غير محددة، ما أعاق حصولهم على نتائج أبنائهم، وسبب لهم إرباك، فيما أشار أخرون إلى أن النظام أظهر لهم درجات الطالب فقط في الامتحان بدون النسبة المئوية الإجمالية.

وعلى حساب وزارة التربية والتعليم الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» وجّه أحد الطلبة، يدعى "محمد"، تغريدة إلى الوزارة، أكد فيها أنه لا يستطيع دخول النظام لمعرفة نتيجته، فيما قال آخر، يدعى سالم علي، للأسف الموقع فيه خلل، ولا نستطيع التعامل معه، وأيده في ذلك أكثر من معلق على موقع الوزارة، فيما أشار طالب آخر إلى أن أحد المواد التي أدى فيها الامتحان لا يوجد نتيجتها، وأشار أخر إلى عدم جواز أن يحرم طالب في انتظار نتيجة مجهوده السنوي من فرحة نجاحه بسبب غير معقول في دولة مثل الإمارات وهو عطل في النظام الإلكتروني.

وأكد ذوو طلبة أن عدم وجود النسبة في النتيجة سبب لهم إرباكاً متسائلين ما إذا كانت جميع الدرجات النهائية المدرجة في النظام للصف الثاني عشر تدخل في حسبة النسبة، وتساءل أخرون عن كيفية الحصول على نسبة الطالب من خلال النظام، فيما ذكر ولي أمر طالب، أن بعض مدارس خاصة لم تعطي الطلبة معلومات الدخول على النظام الإلكتروني، وتساءل البعض عن عدم إعلان قائمة العشرة الأوائل في الثانوية، وهل للأمر علاقة بانخفاض نسب الطلبة.

ودعا طلبة وذويهم إلى توفير نسخة ورقية من النتائج في المدارس، أو إرسال النتيجة برسالة نصية على الهاتف المسجل في نظام معلومات الطالب وذلك لتدارك أعطال السيستم، أو عدم تمكن البعض في الوصول إلى نتائج ذويهم إلكترونيا، لافتين إلى أن تأخير حصولهم على النتائج يسبب لهم إرباكا خاصة وأن البعض لديه حجوزات طيران مسبقة، كما أن امتحانات الإعادة، يوم 9 المقبل، وفي حالة رسوب الطالب في أي مادة لن تكون المدة المتبقية كافية للاستعداد وإعادة الامتحان مرة أخرى.

طباعة