يعمل بـ «البلوتوث».. وكلفته 40 درهماً

طالبة تبتكر جهازاً لكشف «النقطة العمياء» أثناء القيادة

نوران خلال عرض ابتكارها خلال فعاليات شهر الابتكار 2019. من المصدر

ابتكرت الطالبة بالصف الثامن في مدرسة أبوظبي الأسترالية، نوران خالد النمس، جهازاً لكشف المنطقة العمياء خلال قيادة السيارة عبر بلوتوث الهاتف النقال، وذلك لتفادي وقوع الحوادث الناجمة عن ما يعرف بالنقطة العمياء في المركبات، وشاركت بالابتكار في مسابقة شهر الابتكار 2019.

وشرحت النمس فكرة الابتكار لـ«الإمارات اليوم»، قائلة إن «الجهاز يحتوي على حساسات، ويتم تركيبه في المنطقة الخلفية من إطارات السيارة ويشحن ذاتياً بواسطة حركة السيارة، ويربط بالبلوتوث، وعند دخول سيارة مجاورة في المنطقة العمياء يطلق الهاتف إنذاراً لقائد السيارة فيعدل اتجاهه لتلافي الحوادث الناتجة عن هذا الأمر»، مؤكدة أن الابتكار يمتاز بسهولة التركيب وعدم الحاجة إلى ثقب أو أسلاك أو تغيير الدائرة الكهربائية للسيارة، وانخفاض كلفته التي لا تتعدى 40 درهماً.

وعزت فكرة الابتكار إلى مشاهدتها حادث سير، وشرح لها والدها سبب الحادث، وأنه وقع نتيجة النقطة العمياء، فقررت محاولة الوصول لحل لهذه المشكلة، للإسهام في تقليل الحوادث والمحافظة على الأرواح، كما أنها استعرضت الفكرة مع معلماتها في المدرسة، وبدأت في إجراء بحث عبر الإنترنت، لجمع أكبر قدر من المعلومات عن النقطة العمياء.

وأضافت النمس: «اكتشفت، من خلال البحث، وجود أجهزه كثيرة لعلاج هذه المشكلة بعضها يتم تركيبه في السيارات الحديثة خلال عملية التصنيع، والبعض الآخر يتم تركيبه في السيارات القديمة مثل جهاز خارجي مكون من حساسات وأجهزة إنذار صوتية وضوئية ومجموعة أسلاك لإمدادها بخاصية كشف النقطة العمياء»، مشيرة إلى أن الملاحظات الواردة على هذه الأجهزة أكدت تأثيرها في الوظائف الأساسية للسياراة، نتيجة الثقوب وتعديلات كهرباء السيارة.

وتابعت: «ابتكاري يتلافى عيوب الأجهزة الخارجية، ويتم تركيب الجهاز في إطار السيارة الخلفي وربطه بالبلوتوث، وعند وجود سيارة في النقطة العمياء التي لا تكشفها المرايا الجانبية، يشعر بها الحساس الموجود بالجهاز فيرسل إشارة من خلال البلوتوث إلى الهاتف الذي يصدر إنذاراً لتنبيه السائق».

 

طباعة