«أبوظبي للتوزيع» تنفذ برنامجا لخفض استهلاك الماء 20% بحلول 2030 - الإمارات اليوم

470 مليون غالون مياه يومياً متوسط استهلاك سكان الإمارة

«أبوظبي للتوزيع» تنفذ برنامجا لخفض استهلاك الماء 20% بحلول 2030

«الشركة» تنفذ برنامجاً متكاملاً للتشجيع على إعادة النظر في العادات الاستهلاكية لسكان أبوظبي. من المصدر

كشفت شركة أبوظبي للتوزيع عن تنفيذ برنامج متكامل لإدارة الطلب على المياه والكهرباء لسكان أبوظبي، بهدف خفض استهلاك الفرد للمياه والكهرباء بنحو 20%، بحلول 2030، فيما أفاد مدير عام شركة أبوظبي للتوزيع، سعيد محمد السويدي، بأن متوسط كمية المياه الموزعة يومياً على مستوى أبوظبي، يبلغ 470 مليون غالون، لافتاً إلى وجود 46 محطة توزيع تخدم أبوظبي وضواحيها.

ولخّص السويدي - خلال محاضرة نظّمها مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي، الخميس الماضي، بعنوان «مبادرات شركة أبوظبي للتوزيع في ترشيد الماء والكهرباء» - الخدمات التي يقدمها قطاع الكهرباء في أبوظبي، مبيّنا أن إجمالي عدد محطات توزيع الكهرباء يبلغ 18.8 ألف محطة، تخدم 688 ألف نقطة خدمة، بإجمالي أطوال لشبكات التوزيع يصل إلى 40.2 ألف كيلومتراً.

وتفصيلاً، أكد السويدي، خلال المحاضرة التي نظمت في مجلس المشرف، أن تقرير المجلس التنفيذي أظهر أن متوسط رضا المتعاملين وصل إلى 94%، في حين يبلغ متوسط المؤشر على المستوى الدولي 64%، موضحاً أن نتائج مؤشرات التحول الرقمي لخدمات الشركة أظهرت أن 94% من الخدمات باتت إلكترونية، خلال العام الجاري، مقابل 14% عام 2013، فيما انخفضت مدة انتظار المتعامل من تسع دقائق عام 2013، إلى دقيقتين العام الجاري.

وقدّم مدير قسم تخطيط المياه، المهندس عبدالله البادي، عرضاً لبرامج ومبادرات الشركة في ما يتعلق بترشيد استهلاك الماء والكهرباء، مبيناً أن الشركة تنفذ برنامجاً متكاملاً لإدارة الطلب على المياه والكهرباء لسكان أبوظبي، أطلقته دائرة الطاقة بهدف خفض استهلاك الفرد للمياه والكهرباء بنحو 20%، بحلول 2030.

وقال إن «البرنامج يستخدم التثقيف والتعريف بالتقنيات الموفرة للطاقة والمياه، ورفع مستويات الوعي، لتحقيق أهدافه، إضافة إلى تقديم حوافز مختلفة للتشجيع على ترشيد الاستهلاك».

وشرح البادي أن «تخفيض استهلاك الفرد بنسبة 20% بحلول عام 2030، يعادل استهلاك الكهرباء سنوياً لأكثر من 107 آلاف فيلا، ويقلل ذروة الطلب على الكهرباء بما يعادل الناتج من محطة (براكة 1) للطاقة النووية. كما يقلل استخدام المياه سنوياً بما يعادل ملء 67 ألفاً و600 حوض سباحة أولمبي، بجانب خفض انبعاثات الغازات الدفيئة بما يُعادل الانبعاثات الصادرة عن 808 آلاف سيارة».

طباعة