يتصدّرها الاصطفاف العشوائي

3 أسباب أساسية لازدحام الطرق حول المدارس

الازدحام المروري حول كثير من المدارس مشكلة تتكرر سنوياً. من المصدر

أرجع مشاركون في استطلاع أجرته «الإمارات اليوم»، عبر موقعها الإلكتروني، أخيراً، الازدحام المروري على الطرق المحيطة بالمدارس إلى ثلاثة أسباب رئيسة، هي الاصطفاف العشوائي لمركبات ذوي الطلبة، بنسبة 21%، وعدم توافر مواقف كافية بنسبة 12%، وغياب الدوريات المرورية، بنسبة 8%، فيما رأى 59% من المشاركين أن الازدحام يعود إلى الأسباب الثلاثة مجتمعة.

وطالب مشاركون بتكثيف الوجود المروري في محيط المدارس، خصوصاً خلال فترتي ذهاب وعودة الطلبة، من وإلى المدرسة، وتشديد العقوبات على السائقين المخالفين من ذوي الطلبة الذين يتسبب وقوفهم العشوائي في عرقلة حركة السير والمرور، فضلاً عن قيام الجهات المعنية بتنظيم حملات توعية بأهمية الالتزام بقوانين السير والمرور والسلامة في محيط المدارس.

وذكروا أن الازدحام المروري حول كثير من المدارس يُعد مشكلة تتكرر سنوياً، ولم تجد حلاً، مقترحين وجود فروق زمنية بين دخول وخروج الطلبة في المدارس باختلاف كل مرحلة دراسية، وإيجاد وسائل نقل اقتصادية بديلة تقلل من قيام الأهالي بتوصيل أبنائهم بمركباتهم، بما يحدّ من الازدحام وكثافة حركة المركبات، فضلاً عن العمل على توفير مزيد من المواقف في محيط المدارس.

من جانبها، دعت مديرية المرور والدوريات، في شرطة أبوظبي، إلى الالتزام بقوانين وأنظمة المرور، والحرص على تعزيز السلامة لطلبة وطالبات المدارس.

وحررت المديرية، أخيراً، مخالفات تحذيرية للسائقين المخالفين بالقرب من المدارس، وفي محيطها، ضمن فعاليات حملة العودة للمدارس، بالتعاون مع الشركاء، تحت شعار «خلونا نعبر».

وأكد رئيس قسم الضبط المروري في إدارة مرور أبوظبي، المقدم أحمد خادم القبيسي، أن المخالفات التحذيرية، إضافة إلى البطاقات الصفراء، تهدف إلى تعزيز الإيجابية لدى قائدي المركبات والحافلات المدرسية، وتتيح لهم الفرصة لمراجعة سلوكياتهم المرورية السلبية، وحثهم على الالتزام بالقوانين، خصوصاً عند نقل الطلاب، وضمن الحرص على توفير بيئة مرورية آمنة، ضمن الأولوية الاستراتيجية لشرطة أبوظبي، في جعل الطرق أكثر أمناً.

6 أنواع للوقوف الخاطئ

حذّرت شرطة أبوظبي من ستة أنواع للوقوف الخاطئ للمركبات، تتضمن:

■الوقوف في فوهات الحريق.

■الوقوف خلف المركبات ما يعيق حركتها.

■الوقوف في مفترقات الطرق.

■الوقوف أثناء وقوع الحوادث.

■الوقوف في مواقف «أصحاب الهمم».

■الوقوف في منعطف الطريق.

وتابعت الشرطة أن «الوقوف الخاطئ مشكلة يعانيها مرتادو الطريق، فبعض السائقين يتركون مركباتهم في أي مكان في الشارع دون مراعاة الأنظمة وقوانين المرور، وغيرهم من السائقين، إذ يستخدم بعضهم المواقف الخاصة لأصحاب الهمم والأماكن الممنوع الوقوف فيها ومواقف الطوارئ لركن مركباتهم، دون مراعاة لما قد يحدث نتيجة وقوفهم الخاطئ على الطريق.