قصص

قضت محكمة الجنايات، في دبي، بحبس موظفين (آسيويين) ثلاثة أشهر، وإبعادهما عن البلاد بعد قضاء فترة العقوبة، بعد إدانتهما بإفشاء أسرار الشركة التي يعملان بها لشركة منافسة دون وجه حق.

وقال مدير الشركة المجني عليها، في تحقيقات النيابة العامة، إن معلومات وردت إليهم، تفيد بأن موظفين يعملان في الشركة يسربان معلومات خاصة وسرية إلى شركة منافسة، من شأنها أن تضر بمصلحة الأولى.

وأشار إلى أن هذه المعلومات عبارة عن قائمة أسعار لعقود عمل قدمتها الشركة المجني عليها لعدد من العملاء، ما ساعد الشركة المنافسة على تقديم عروض أقل، والفوز بتلك التعاقدات، كما سربا معلومات أخرى سرية تخص شركات أخرى تتعامل مع شركتهما، وذلك عن طريق البريد الإلكتروني الخاص بالمتهمين.

من جهته، قال مسؤول تقنية المعلومات في الشركة المجني عليها إنه اطلع على رسائل أرسلها المتهمان عبر البريد الإلكتروني إلى شركة منافسة، وكانت تلك الرسائل تحتوي على معلومات سرية، لا يجوز تسريبها للشركات المنافسة، أو أي جهة خارجية.

وقالت موظفة بقسم التحقيقات الداخلية في الشركة إنها اطلعت على المعلومات التي سربها المتهمان، وتأكدت من أنها مصنفة باعتبارها سرية، لا يجوز الإفصاح عنها لأي جهة أخرى.

وأضافت أنه تم إخضاع المتهمين للتحقيق الداخلي، واعترف الأول بجريمته ووقع على إقرار بذلك، بمحض إرادته دون إكراه عكس إفادة المتهم الذي أكد، خلال تحقيقات النيابة العامة، أنه أكره على توقيع هذا الإقرار. ووجهت النيابة العامة إلى المتهمين ارتكاب جناية إفشاء أسرار مؤتمن عليها، وبعد النظر في الواقعة قضت محكمة الجنايات في دبي بإدانتهما، وحبسهما ثلاثة أشهر، يليها الإبعاد بعد قضاء العقوبة.

طباعة