قصص

أحالت النيابة العامة إلى محكمة الجنايات في دبي طبيباً أجنبياً، بتهمة اقتحام شقة امرأة، ورفض الامتثال لأوامر رجال الشرطة، ومنعهم من أداء عملهم، ومقاومتهم بعنف، وتهديدهم بجنسيته.

وقال المجني عليه الأول إن بلاغاً ورد إلى غرفة القيادة والسيطرة بالإدارة العامة للعمليات عن واقعة انتهاك حرمة ملك الغير، فانتقل مع زميله إلى مكان البلاغ، وحين وصل إلى شقة الشاكية شاهد المتهم جالساً على أحد الكراسي، فسأله عن سبب وجوده واقتحامه الشقة، لكن فوجئ به يرد بحدة، صارخاً ومهدداً بجنسيته، وألا أحد يستطيع إجباره على شيء.

وتابع أن الشرطي زميله طلب منه بطاقة هويته لإثبات شخصيته، لكنه رفض، وظل يصرخ ويقاوم بيديه، فطلب منه التحدث بهدوء، ووضع يديه خلف ظهره، لكنه تمادى في تصرفاته، ودفعه بيديه، فطلب الشرطي من زميله المساعدة، واستطاعا السيطرة عليه، وفي هذه الأثناء لم يتوقف عن التهديد بأنه سيخبر سفارته، وينتقم منهما.

وأفاد الشاهد الآخر بأنه كان يتحدث مع الشاكية حين سمع المتهم يتكلم بصوت مرتفع مع زميله، فطلب منه بطاقة هويته لكنه رفض، وظل يهددهما بجنسيته، ثم طلبا منه الامتثال والتصرف بهدوء، وفي ظل عدم التزامه، تم تقييده واقتياده إلى المركز.

وكشف تقرير الطب الشرعي عن إصابة أحد الشرطيين نتيجة اعتداء المتهم عليه أثناء محاولة القبض عليه، لكن لم تبين التحقيقات سبب إصرار المتهم على انتهاك حرمة شقة المرأة المبلغة، ووجهت إليه النيابة العامة في دبي ارتكاب جناية التعدي على موظف عام أثناء أداء وظيفته.

طباعة