شرطة دبي تُعيد طفلاً مفقوداً خلال 40 دقيقة

شرطة دبي سلّمت الطفل إلى والديه. من المصدر

أعادت القيادة العامة لشرطة دبي طفلاً، يبلغ من العمر أربع سنوات، إلى والديه، بعد 40 دقيقة من فقدانه، بحسب مدير إدارة الشرطة السياحية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، العقيد الدكتور مبارك بونواس الكتبي، الذي أفاد بأن تفاصيل الواقعة تعود إلى وصول بلاغ من حراس الأمن في منطقة أم سقيم 1، يُفيد بفقد والدين طفلهما أثناء لعبه على الممشى بـ«سكوتر»، مبتعداً عن نظر والديه أثناء طلبهما وجبة العشاء، وحين أدركا اختفاءه، سارعا بالبحث عنه، وإبلاغ حراس الأمن بمواصفاته.

وأضاف الكتبي أن الوالدين أصابهما الذعر، نظراً لتأخر الوقت، وقرب المكان من الشاطئ، مؤكداً أن الحراس تواصلوا على الفور مع ضباط الشرطة السياحية، الذين سارعوا بالتحدث مع الوالدين، وتعميم مواصفات الطفل على كل الدوريات الأمنية والضباط، وتمكنوا من العثور على الطفل في منطقة أم سقيم 2، بعد 40 دقيقة من فقدانه.

وأشار إلى أن الطفل انشغل باللعب مبتعداً عن والديه مسافة نحو ثلاثة كيلومترات، ولم يتمكن من معرفة طريق العودة إليهما مرة أخرى، لافتاً إلى أن الطفل كان خائفاً، ويبكي، مُطالباً برؤية والديه، كما كان في حالة إعياء وشعور بالجوع والعطش، نتيجة قطعه مسافة طويلة بـ«سكوتر».

وسلمت شرطة دبي الطفل إلى والديه، اللذين قدما الشكر للشرطة لجهودها في إعادة طفلهما.

طباعة