ركزت على سلامة إطارات المركبات والالتزام بالسرعات المقررة

شرطة أبوظبي تعزز التوعية المجتمعية في المراكز التجارية

شرطة أبوظبي تسعى إلى رفع الحس الأمني لدى أفراد المجتمع. من المصدر

تعزز شرطة أبوظبي جهودها في التوعية المجتمعية في المراكز التجارية بكل من «مركزي المشرف التجاري وبوابة الشرق»، ضمن فعاليات حملة «صيف بلا حوادث».

وشارك في الفعاليات مديريات المرور والدوريات، والطوارئ والسلامة العامة بقطاع العمليات المركزية، والخدمات الطبية بقطاع المالية والخدمات، ومكافحة المخدرات بقطاع الأمن الجنائي، وإدارات التفتيش الأمني ومسرح الجريمة بقطاع شؤون الأمن والمنافذ، والشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع، وخدمة أمان، وإدارة الدفاع المدني.

واشتملت الفعالية على معرض ومسرح تثقيفي ومحاضرات حول سلامة الإطارات، والالتزام بالسرعات المقررة، وخطورة السماح للأطفال بقيادة المركبات، واستخدام حزام الأمان، ونصائح مجتمعية وطبية، وتدريب الجمهور على التعامل مع حوادث الحريق، والوقاية من المخدرات، وجهود الشرطة المجتمعية في حل المشكلات الأسرية، وغيرها من الأنشطة التي تهدف إلى توفير السلامة خلال الصيف.

وتأتي الفعاليات في إطار حرص شرطة أبوظبي على زيادة الوعي المروري، والتعريف بقانون السير والمرور، وتعزيز الإيجابية بين السائقين، لتحسين مستويات السلامة المرورية، وخفض الوفيات والإصابات البليغة الناتجة عن الحوادث المرورية، تطبيقاً لأولوية جعل الطرق أكثر أمناً.

وأفاد مدير مركز المعلومات والرصد، في إدارة المعلومات الأمنية، المقدم سلطان عبدالله السلامي، أن مشاركة «خدمة أمان» ركزت على التعريف بالخدمة ودورها في تعزيز ثقة المجتمع ونشر الطمأنينة، وتقديم إرشادات ونصائح توعية وتثقيف لزوار المعرض، ورفع الحس الأمني لديهم، ضمن جهودها في تعزيز مسيرة الأمن والأمان، ونشر الطمأنينة بين أفراد المجتمع.

وحث أفراد المجتمع على تعزيز سبل التعاون مع شرطة أبوظبي، من خلال تمرير المعلومات الأمنية عبر خدمة أمان الهاتفية 8002626 أو إرسال الرسائل النصية إلى الرقم المجاني 8002626 (AMAN2626) أو إرسال الرسائل النصية إلى الرقم 2828 أو عبر البريد الإلكتروني (aman@adpolice.gov.ae)، وذلك إسهاماً في تعزيز الأمن، والوقاية من مخاطر الجرائم بشتى أنواعها.

وأبدى زوار المعرض إعجابهم بمنصة خدمة أمان، وتفاعلوا معها، مؤكدين رغبتهم في معرفة المزيد عن الخدمة، حيث تم توزيع مطويات وبروشورات توعية مترجمة إلى لغات عدة (العربية والإنجليزية والأوردو) حول الخدمة، فضلاً عن توزيع نشرات للمكفوفين بلغة «برايل»، من أجل الوصول إلى كل أفراد المجتمع.