«إينوك» تحافــظ على البيئة بمحطة خضراء

المحطة الخضراء ستطرح وقوداً صديقاً للبيئة وتستخدم أكياساً بلاستيـكية قابلة للتحلّل. تصوير: لؤي أبوهيكل

أبلغ المدير التنفيذي لأعمال التجزئة في شركة اينوك زيد عبدالرحمن القفيدي «الإمارات اليوم» أن «الشركة تعتزم تشغيل أول محطة خضراء لتزويد الوقود في منطقة تلال الإمارات في دبي، مطلع مايو المقبل»، لافتاً إلى أن «المحطة ستضم 23 مبادرة لحماية البيئة ضمن الممارسات والتقنيات المبتكرة الصديقة للبيئة، ما يجعلها المحطة الخضراء الأولى في منطقة الشرق الأوسط».

وقال القفيدي إن «مشروع المحطة الخضراء يأتي ضمن 13 مبادرة لحماية البيئة، إذ حصلت الشركة على المركز الأول في جائزة دبي للنقل المستدام، وستزود المحطة بأجهزة خاصة لسحب أبخرة الديزل المتصاعدة من خزان المركبة أثناء تزويدها بالوقود، وتقطير الأبخرة المتصاعدة أثناء تفريغ الصهاريج من الوقود، إضافة إلى اعتماد نظام غسيل وتلميع المركبات دون استخدام المياه، وتطبيق تقنية الألواح العازلة للصوت في مواقع تنظيف المركبات، واستخدام مصابيح تعمل بالطاقة الشمسية»، مشيراً إلى أن «الوقود المستخدم والمطروح للبيع في المحطة سيكون من الأنواع الصديقة للبيئة، وكذلك استخدام أكياس بلاستيكية قابلة للتحلل».

وأفاد بأن «شركة اينوك طرحت مبادرة زيوت المحركات الصديقة للبيئة في 168 محطة، إذ تحتوي على نسبة أقل من الرماد الكبريتي والفوسفور، ما يعزز كفاءة استهلاك الوقود ويقلل التلوث، وتساعد الزيوت على حماية المعادن الموجودة في أنظمة معالجة غاز العوادم، ومنع الانسداد تجنباً لحدوث خلل في ضغط غاز العادم، كما يتميز وقود الديزل الجديد بانخفاض نسبة الكبريت الى 500 جزء في المليون، مقارنة بالديزل القديم الذي يحتوي على نسبة تتجاوز 2500 جزء في المليون»، موضحاً أن «جميع الزيوت المستخدمة التي تبدل في المحطة تجمع ويعاد تدويرها، وتعبأ من جديد ليتم إرسالها إلى دول آسيوية، إذ بلغ إجمالي الزيوت المستخدمة في العام الماضي نحو 666 ألفاً».

وشملت مبادرات اينوك في الحفاظ على البيئة، مبادرة غسيل السيارات دون استخدام المياه، عبر تقنية (No Wet) التي تعتمد على سائل غسيل سيارات متكامل وصديق للبيئة، وفق القفيدي الذي أوضح أن «سائل التنظيف الجديد يتكون من 17 مادة فعالة رئيسة منها صلصال الكاولين وهي مادة طبيعية غير خادشة للسطوح، وشمع الكارنوبا الذي يرش على المركبة ويزيل الأوساخ العالقة عليها، ويمسح بواسطة منشفة خاصة».

وتابع أن «عملية غسيل المركبات دون استخدام المياه تعد الأفضل إذ إنها تترك طبقة واقية على المركبة تحميها من تأثير العوامل الخارجية، كما أنها توفر 200 لتر من المياه عند غسيل سيارة واحدة، وتعتمد في تركيبتها على مواد طبيعية خالية من البتروليات والمواد الخادشة»، مضيفاً أن بعض محطات اينوك التي مازالت تغسل السيارات بواسطة المياه، تقوم بجمع المياه المستخدمة وتعيد تدويرها وتنقيتها لإعادة استخدامها.

وقللت «اينوك» من مخاطر الحوادث التي ترتكبها شاحنات نقل الوقود، عبر مبادرة الأمن في النقل، إذ أحلت أسطول شاحناتها المكون من 45 شاحنة مصنوعة من الحديد بوزن 14 طناً، إلى 45 شاحنة جديدة مصنوعة من الألمنيوم تزن سبعة أطنان، وذلك لخفض حجم ضغط الشاحنة على الطرقات، وتجنباً لوقوع الحوادث.

وأكد القفيدي أنه «على مدى ثلاث سنوات تم تغيير شكل الشاحنة ليصبح بيضاوياً يحفظ توازنها على الطرقات ويحول دون انقلابها، إذ لم تسجل حالات انقلاب للشاحنات خلال العامين الماضيين، كما زودت الشاحنة بكاميرا خلفية ومصابيح ضوئية لتجنب وقوع حوادث أثناء رجوعها للخلف».
طباعة