بلدية أبوظبي تجدد خطوط المشاة

بلدية أبوظبي تخطط الشوارع لتحقيق عبور آمن للمشاة. من المصدر

أفادت بلدية مدينة أبوظبي بأنها تواصل خطة طموحة، تستهدف تعزيز السلامة المرورية لمستخدمي الطريق كافة، وتعكف حالياً على تنفيذ مشروع لتجديد الخطوط الأرضية على عدد من الطرق الرئيسة والفرعية وفي المناطق السكنية، سعياً لرفع مستوى السلامة على الطرق، حيث يبلغ طول مسارات المشاة على امتداد الجزيرة حتى بداية العام الجاري نحو 2.8أ مليون متر، فيما بلغت مساحة الأرصفة 8.5 مليون متر مربع. وبدأت البلدية العام الماضي تنفيذ مشروع إعادة طلاء وتأهيل نقاط عبور المشاة، شملت إعادة طلاء 165 تقاطعاً في أرجاء المدينة على مراحل، بدأت من طريق الكورنيش، كونها منطقة يتردد إليها عدد كبير من الجمهور، خصوصاً العائلات والأطفال وكبار السن، باعتبارها أحد منافذ الترويح والتنزه الرئيسة في العاصمة، على أن يتواصل تنفيذ المشروع ليشمل التقاطعات والطرقات كافة في المدينة.

ويشمل المشروع أيضاً تخطيط مناطق العبور، وتخفيف ارتفاعات الرصيف لتتناسب مع جميع الفئات العمرية، كما تم عمل الاحتياطات اللازمة لإبطاء حركة سير السيارات، من خلال رفع منطقة عبور المشاة بحيث تعيق أو تخفف سرعة السيارات إلى أدنى المستويات، بما يحقق الأمان للمشاة في أثناء عبورهم الطريق.

وأكدت البلدية أن العمل متواصل في تطوير وتحسين معايير السلامة، وفق خطة تهدف إلى تفعيل برنامج مكثف لصيانة علامات الرصف وتجديد الخطوط الأرضية التي تفصل بين حارات الطرق، وخطوط معابر المشاة والأسهم الأرضية، وتطبيق أفضل الممارسات العالمية، وتوفير الظروف الملائمة التي تضمن سلامة مستخدمي الطريق، لافتاً إلى أن تنفيذ نحو ثلاثة ملايين متر من خطوط ومنافذ عبور المشاة، يعكس التزام البلدية بسلامة المجتمع بمن فيه من مستخدمي الطرق، وإن من حقهم توفير المعابر الواضحة والآمنة بما يضمن عبورهم الطريق بسلامة وأمان.

وقالت إنها تولي السلامة المجتمعية أهمية قصوى في جميع المشروعات التي تنفذها، وإن هذا المشروع جزء من مشروع شامل لتحسين مواصفات السلامة في التقاطعات وممرات المشاة، بما يتطابق مع المعايير الدولية لتوفير مستويات عالية من الأمن والسلامة لعبور المشاة، خصوصاً لذوي الاحتياجات الخاصة.

ودعت البلدية سائقي المركبات إلى التريث والانتباه وإعطاء المشاة الأولوية لعبور الطريق بسلام، كما حث المشاة على أخذ الحيطة والحذر عند عبور الطريق والالتزام بالعبور من الأماكن المخصصة للمشاة فقط، والانتباه إلى الإشارات الضوئية الخاصة بالمشاة، حاثاً الجميع على التعاون للحد من الحوادث المرورية وحوادث الدهس التي يكون أغلب ضحاياها من المشاة.
طباعة