60 مـؤسسة تشارك في معرض توظيف أبوظبي

أفاد مدير عام شركة الحاضر لتنظيم المعارض والمؤتمرات ناصر علي البحري، الجهة المنظمة لمعرض توظيف الذي تشهد العاصمة أبوظبي انطلاقته غداً لمدة ثلاثة أيام، أن عدد المشاركين في المؤتمر بلغ نحو 60 جهة من القطاعات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة، تضم أهم المؤسسات العاملة في الدولة وتغطي قطاعات العمل داخل الدولة، ومنها وزارات اتحادية ومحلية مثل الداخلية والشرطة والقضاء والسياحة والفنادق وشركات عقارية وبنوك وشركات بترول وتأمين وغيرها، مؤكّداً أن الجهة المنظمة دعت المؤسسات والجهات ذات الصلة العاملة في أبوظبي كافة، ولم يستجب منها سوى هذا العدد الذي يضم أهم المؤسسات داخل الدولة.

وعزا اعتذار جهات حكومية وخاصة داخل أبوظبي عن المشاركة الى أن بعضاً منها يمر بمرحلة إعادة هيكلة وتنظيم داخلي. وتالياً، لا يستطيع المشاركة لعرض فرص وظيفية أو تدريبية في الوقت الحالي. كما أن بعضها الآخر ليس لديه ما يقدمه من خلال هذا المعرض. ونفى البحري أن يكون اعتذار أي جهة حكومية يعود إلى القيمة المالية التي تدفعها الجهة المشاركة نظير مشاركتها في المعرض، مؤكّداً أنها قيمة رمزية، خصوصاً أنها العائد الوحيد الذي تعتمد عليه الجهة المنظمة في تنظيم المعرض.

وأوضح أن الجهة المنظمة وجدت تجاوباً من كبرى الشركات الخاصة والمجموعات الاستثمارية «وهو أهم ما يميز مشاركات هذا العام» مضيفاً «أننا دعونا هذه الجهات باعتبارها معنية بهذا القطاع دون معرفة ما إذا كان لديها شواغر وظيفية أو برامج تدريبية أم لا». وحول اتهام كثيرين لهذه المعارض بالشكلية والمظهرية وعدم وجود آلية توظيف حقيقية تعمل من خلالها، قال إن الجهة المنظمة للمعرض ستقوم هذا العام بإعداد كتيب موثّق حول نتائج المعرض وأعداد الموظفين من خلاله والجهات التي قامت بتوظيفهم لدراسة هذه النتائج بشكل عملي وكنوع من المكافأة لهذه الجهات الملتزمة ذات المصداقية.

وتابع البحري أن بعض الجهات المشاركة ستقوم بالتعيين فوراً، وبعضها سيقدم فرص تدريب وظيفي مباشر وبعض الجهات ستقدم منحاً دراسية وتعليمية، مثل مركز التدريب التابع لشركة أدنوك الذي يقدم منحاً دراسية في الداخل والخارج في تخصصات دقيقة ومطلوبة. وأشار إلى أن الشركة هي الجهة المنظمة للمعرض والمسؤولة المباشرة عنه بدعم من مجلس أبوظبي للتوطين وهيئة «تنمية» دعماً فخرياً، وأكّد أنه ليست هناك أية جهات حكومية أو غير حكومية قد دفعت لتنظيم هذا المعرض وإنما هي فكرة نابعة من استقراء الشركة لواقع سوق العمل داخل الدولة ومحاولة لإيجاد التواصل بين المؤسسات وبين الباحثين عن فرص وظيفية خصوصاً مع الاهتمام الحكومي المتزايد بالتوطين والتدريب والتأهيل الوظيفي. وأفاد البحري بأن معرض هذا العام يقدم خدمة جديدة بالتعاون مع شركة إرشاد التي تقدم خدمات التوظيف ويوفر فرصة التواصل مع الشباب المواطنين الذي سيزورون المعرض عن طريق الإنترنت حيث سيتم استقبال طلباتهم «أون لاين» وتوزيعها على الجهات المشاركة بالمعرض بشكل تلقائي، وطالب البحري الباحثين عن فرص وظيفية أفضل بتعلم كيفية كتابة السيرة الذاتية الخاصة بهم وتسجيل بياناتهم بشكل سليم وحقيقي يعكس خبراتهم الحقيقية.
طباعة