«أوقاف دبي» تشيّد 108 وحدات سـكنـية لمتوسطي الدخل

المبنى يوفر مساكن مريحة داخلياً وخارجياً. الإمارات اليوم

انتهت مؤسسة الاوقاف وشؤون القصر في دبي من «انشاء مشروع سكني، بايجارات منخفضة في بردبي، لتخفيف اعباء المعيشة على ذوي الدخول المتوسطة».

وقال مدير ادارة الاستثمار والتطوير العقاري في المؤسسة احمد ناصر لـ«الإمارات اليوم»: ان «المشروع يحقق 19 مليون درهم سنويا، توجه للقصر والايتام والاعمال الخيرية».

واضاف ان المشروع «يأتي ضمن خطط مؤسسة الأوقاف للمساهمة في خدمة المجتمع وتخفيف أعباء المعيشة عن قاطني إمارة دبي وتوفير المسكن الملائم لغير القادرين على سداد الايجارات المرتفعة».

وأوضح أن «المبنى سكني تجاري، واقيم في منطقة السوق الكبير وفقا للمعايير والمواصفات الدولية والمحلية»، لافتا الى أنه «تم التركيز على الصفة الجمالية والإبداعية للمشروع، ومحاكاة العمارة التقليدية والتراثية التي تعكس تاريخ المنطقة وتحاكي الطراز السائد».

واشار الى ان المبنى «يوفر مساكن مريحة داخلياً ذات مظهر جمالي خارجياً، اذ تم تنفيذ الشقق السكنية والمحال التجارية بمساحات مختلفة حتى تعطي المستأجر خيارات عدة للتأجير». وأضاف «منطقة السوق الكبير، كانت تستخدم سابقاً كمصلى للعيد وحاليا تستغل من قبل بلدية دبي كمواقف عامة للسيارات». وذكر ان «المبنى تكلف 64 مليون درهم، وروعي عند تنفيذه عنصر الخصوصية بفصل المداخل السكنية عن المداخل التجارية».

ولفت الى انه «يضم 95 محلا بمساحة تقدر بـ31719.3 قدما مربعة، ذات إطلالة داخلية على نمط المراكز التجارية المكيفة». ولفت الى انه «يضم 108 وحدات سكنية، منفذة من أنماط مختلفة عدة، منها استوديو، وغرفة وصالة، وغرفتان وصالة، وثلاث غرف».

وكانت مؤسسة الاوقاف اعلنت الاسبوع الماضي، انها انتهت «من انشاء ثلاث مناطق سكنية لذوي الدخل المحدود، تضم 1530 وحدة متنوعة المساحات، وتعد الاولى من نوعها على مستوى الامارة».

وأبلغ رئيس قسم الاستثمار في المؤسسة بالانابة المهندس زياد طه «الإمارات اليوم»، بأن «الوحدات اقيمت في منطقتي المحيصنة والقوز، وبدأ توزيع واحدة منها، على ذوي الدخل المحدود من المواطنين والمقيمين في الدولة، وسيتم توزيع المنطقتين المتبقيتين بحلول شهري مارس وأبريل المقبلين».

واشار الى ان «المؤسسة تقدم الوحدات بإيجارات مخفضة تتراوح بين 25 و50 الف درهم سنويا»، لافتا الى ان الهدف من المشروع «هو توفير السكن الملائم لذوي الدخل المحدود، في ظل غلاء الايجارات، وارتفاع الاسعار»، الى جانب «تخفيف الازدحام المروري، بتسكين الموظفين بالقرب من محال اعمالهم، ما يؤدي في الوقت نفسه الى زيادة انتاجية العامل».
طباعة