استجابة


متبرع يساعد «أم محمد»بـ30 ألف درهم


تكفل متبرع بمساعدة أم محمد، عمانية، بمبلغ 30 ألف درهم لإنهاء معاناتها وأسرتها مع الظروف الصعبة التي تمر بها من مرض وفقر، وكانت «الإمارات اليوم» نشرت قصتها 16 نوفمبر الماضي، وتم التفاعل مع حالتها منذ اليوم التالي من قبل متبرعين والمؤسسات الخيرية في الدولة.

وأم محمد، عمانية، تسكن في الشارقة، ومحاصرة بالمرض والفقر والموت، التي باتت تهدد أفراد أسرتها الواحد تلو الآخر، فالابنة الكبرى رية (26 سنة) تعاني من إعاقة في الحركة، وزيانة (20سنة) ولدت بتضخم في المخ أثر في أعصابها فأصيبت بمرض الصرع الذي صار مرافقاً دائماً لها، بينما لاتزال مريم (16 سنة) تصارع من أجل البقاء بعد إصابتها قبل سنتين بمرض سرطان الدم (اللوكيميا).

وكانت أم محمد تسعى جاهدة لتوفير العلاج لبناتها الثلاث مما تتلقاه من مساعدات أهل الخير، و950 درهماً من وزارة الشؤون العمانية بعد أن أقعد المرض زوجها المعيل الوحيد للأسرة، الذي كان يعمل في دائرة حكومية في دبي ويتقاضى 3000 درهم، يسد بها احتياجات أسرته من مصروفات علاج وإيجار البيت.

وأعربت أم محمد عن سعادتها وشكرها للمتبرعين ووقفتهم مع معاناتها، مؤكدة أن هذه الوقفة ليست غريبة على حكومة وشعب الإمارا

طباعة