مستهلكون: محال تبيع كرة قدم تحمل عبارات دينية

مستهلكون أصيبوا بالصدمة من بيع كرة قدم مكتوب عليها عبارة التوحيد. الإمارات اليوم

شكا مستهلكون في دبي من بيع محال لعب أطفال كرة قدم تحمل ألفاظاً وصوراً تمس العقائد والآداب العامة للمجتمع، مطالبين بتشديد الرقابة على دخول مثل تلك المنتجات، وعدم السماح بتداولها داخل الدولة، مؤكدين أن «بعض هذه الألعاب تحمل أعلاماً لبعض الدول، منها علم المملكة العربية السعودية، الذي يحمل عبارة التوحيد «لا إله إلا الله محمد رسول الله».

في المقابل قال رئيس قسم السلامة العامة في بلدية دبي سلطان السويدي، إن «البلدية سحبت 120 كرة قدم من الأسواق المحلية، تحمل هذه العبارات»، مشيراً إلى أنها تحركت لمنع دخول وتداول أية ألعاب تحمل كتابات وصوراً وأشكالاً أو تعابير تتعارض مع النظام العام أو الآداب العامة والتقاليد السائدة في الدولة، وفي حال التحقق من وجودها داخل الأسواق يتم إلزام مالكها بإعادة تصديرها إلى بلد المنشأ أو إتلافها على نفقته.

وأكد السويدي أن «البلدية تلزم أية شخص يعمل في مجال تداول لعب الأطفال التقيد بالنظام العام الموضوع من قبل البلدية، ومتطلبات السلامة الأساسية المعتمدة لديها، ويكون بموجب ذلك منع استيراد أو تداول أية لعبة من لعب الأطفال داخل الإمارة متى كانت مخالفة للنظام العام والآداب المتعارف عليها»، مشيراً إلى أن هذه النظم تلزم هؤلاء الأشخاص أيضاً بمنع تداول أي لعبة إذا أثبتت الفحوص والتجارب التي أجريت عليها بأنها تشكل خطراً على صحة وسلامة الأطفال، وأيضاً إذا لم تكن مصحوبة بشهادة تثبت مطابقتها للمواصفات والمقاييس والمتطلبات المعتمدة لدى البلدية».

وتابع أن «البلدية بعد تلقيها الشكاوى الخاصة بكرة القدم أرسلت مفتشيها على الفور للتحقيق في الأمر، وتم التوصل إلى المورّد الذي عزا دخول تلك الكرات إلى خدعة تعرض لها، حيث قام باستيراد ست كراتين، تضم الواحدة منها 120 كرة، ليفاجأ بوجود كرتونة من بينها فيها تلك الأنواع من الكرات».

وأوضح السويدي أنه تمت مخالفة كل من الموزع والمورد بغرامة 10 آلاف درهم، لكل منهما لإصرارهما على عرض وبيع تلك الكرة على الرغم من علمهما بحظر القانون لها، وعدم التزامهم بالأوامر المحلية بعد اكتشاف الأمر، مؤكداً أنه تمت مصادرتها كافة.

وعبرت المواطنة أم عبدالرحمن عن صدمتها حينما رأت كرة قدم عليها أعلام بعض الدول، من ضمنها علم المملكة العربية السعودية الذي يحتوي على عبارة التوحيد، إضافة إلى علم دولة إسلامية أخرى كتب عليه لفظ الجلالة «الله أكبر» مطالبة بلدية دبي باتخاذ اللازم تجاه مثل هذه الأمور احتراماً للإسلام والمسلمين.

وأيدها المواطن طلال حمد، معبراً عن قلقه من اكتشافه وجود بعض لعب الأطفال المعروضة في الأسواق المحلية، تحتوي على ألفاظ خادشة للحياء، والآداب العامة للمجتمع الإماراتي، مبدياً استياءه الشديد من السماح باستيراد تلك الألعاب، مطالباً الجهات المسؤولة بالتحقيق في الأمر وملاحقة المتسببين في دخولها، حتى لا تضيع جهود الآباء والأهل هباءً وفق قوله.

طباعة