الحرسوسي.. فارس ميدان «يولة فزّاع»


 انتزع المتسابق خالد حمود الحرسوسي كأس بطولة فزاع السابعة لليولة بعد أن تصدر ترتيب المتسابقين الأربعة الذين تمكنوا من الوصول للجولة الختامية، ليحصل بذلك على الجائزة الكبرى للمسابقة وهي شيك بقيمة مليون درهم وســيارة رنج روفر فضلاً عن كــأس البطولة، فيما منحت سمــو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، جميع العاملين في برنامج الميدان ومكتب بطولات سمو الشيخ حمدان، مكرمة مقدارها 10 ملايين درهم، بمناسبة تعيين سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولياً لعهد دبي، وتعيين سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائباً لحاكم دبي. 


احتفاء فني
جاء ذلك خلال الحفل الختامي للدورة السابعة لبطولة فزّاع لليولة التي أقيمت في القاعة الشرقية بأرض المعارض بمطار دبي الدولي وشهدها سمو الشيخ سعيد بن محمد بن راشد آل مكتوم والشيخ محمد بن مكتوم آل مكتوم، والشيخ سلطان بن راشد بن حمدان آل نهيان ،والشيخ خليفة بن علي آل علي الخليفة حفيد ملك البحرين، وعبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب، والمستشار عصام الحميدان النائب العام بدبي ،وحسين لوتاه المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للإعلام، بينما أحياه فنياً كل من الفنانين راشد الماجد وأحلام والوسمي وعبدالمنعم العامري، وحضور الآلاف من الجماهير الغفيرة التي احتشدت داخل أرض المعارض بمطار دبي لحضور فعاليات الحفل الختامي للبطولة.


وتمكن الحرسوسي من اقتناص المركز الأول بعد أن حصل على أكبر نسبة من ترشيحات الجمهور عبر الرسائل النصية القصيرة التي بلغت مليوناً و50 ألف صوت، بينما حل مسلم صالح العامري ثانياً وأحمد بالكعم العامري ثالثاً، ليأتي راشد حارب الخاصوني في المركز الرابع رغم حصوله على لقب البطولة في مرتين سابقتين.


من جهة أخرى حصل المتسابق محمد عبيد بالرشيد على جائزة المشارك المتميز من بين جميع المشاركين في بطولة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لليولة وهي سيارة مقدمة من قبل سمو الشيخة هند بنت مكتوم. وكشف عبدالله حمدان أن جائزة المشارك المتميز تمنح لأحد المتسابقين الـ40 المشاركين في المسابقة،لافتاً إلى أنه تم وضع معايير وضوابط لمستحقها منها الالتزام والحضور وإصراره على تطوير نفسه.

 

حمدان.. راعي البطولات
الحفل الذي استهلت مراسمه بالسلام الوطني بدأ بتقرير خاص عن سمو الشيخ حمدان بن محمد راعي بطولات فزاع التي تضم إلى جانب اليولة بطولات الرماية للجنسين والغوص الحر والصيد بالكلاب السلق والصيد بالصقور، قبل أن يقدم اليويلة المشاركون في البطولة جميعاً مهاراتهم على أنغام أغنية البطولة المعتمدة «يا أهل اليولة» بينما بدا المسرح الذي استقبل الحدث شديد التميز من خلال عبق تراثي سيطر على المكان، وفي المقابل عجزت المدرجات عن استيعاب جمهور الحضور الذي كان معظمه من مشجعي الحرسوسي.


من جانبه أهدى خالد الحرسوسي الذي يدرس بالصف الثاني ثانوي القسم الأدبي  فوزه إلى جمهوره الذي سانده على مدار مراحل البرنامج مشيراً إلى أنه يكاد لم يذق طعم النوم على مدار الأسبوعين الماضيين بسبب هواجس الفوز باللقب. 

 

حلم كلية الشرطة
في الإطار ذاته قالت والدة خالد الحرسوسي إن قبيلة الحرسوسي وجمهور خالد الغفير رفعوا جميعاً شعار «لا نوم بعد اليوم» طوال الأسبوعين الماضيين عقب تأهل ابنها خالد للنهائيات، وأضافت أن جمهور خالد تناوب خلال ساعات الليل والنهار في عملية التصويت بنظام المناوبات، حتى جداته العجائز قررن ألاّ تفوتهن الفرصة بالمشاركة. 


وأشارت والدة الحرسوسي الى أن جمهور خالد سانده منذ البداية حتى توّجه فارساً للميدان، لافتة إلى أن خالد البالغ من العمر 16 عاماً وخمسة شهور يدرس بالصف الثاني في مدرسة الهير الثانوية للبنين في الهير.

 

وذكرت أنها دائماً تردد على أسماع خالد مقولة «إذا كنت بطلاً فغيرك أبطال» حتى تحفزه على النجاح، لافتة إلى أنه يتمنى أن يحقق حلمه ويلتحق بأكاديمية شرطة دبي.


وقال عبدالله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي لمكتب بطولات فزاع  إن طموح مكتب بطولات فزاع لا يتوقف عند النجاح التنظيمي والإعلامي للبطولات، بل هناك دائماً أهداف وغايات نعمل على تحقيقها في ظل توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد من أجل العمل على الحفاظ على الموروث الإماراتي الذي يعد أحد أهم خصائص الهوية الوطنية.

 

مستوى البطولة
وأعرب بن دلموك عن رضاه عن مستوى البطولة هذا العام مضيفاً: «من الناحية الفنية فاليويلة الـ40 الذين تنافسوا على اللقب مؤهلون جميعاً لحمل كأس يولة فزاع، إلا أن جماهيرية البطولة تقتضي أن يكون الجمهور هو الحاسم الأكبر لهوية حامل اللقب، وهو أمر تم حسمه للحرسوسي الذي يستحق بالفعل أن يكون بطل بطولة فزاع السابعة» . 


وأشــاد بن دلموك أيضاً بجائزة سمو الشيخة هند مشيراً إلى أنها سوف يكون لها أثر كبير في سيادة الروح التنافســية في البطولة العام المقــبل من أجل إنجاح البطولة.   

 

المركز الأول   
اشترك الفنانان الوسمي وعبدالمنعم العامري في غناء قصيدة من كلمات علي الخوار وألحان فايز السعيد وتم إهداؤها إلى الشيخ محمد بن راشد وهي «المركز الأول» وعدم رضاه بغير «المركز الأول».

 

الخاصوني توقّع الخسارة  
تنبأ راشد حارب الخاصوني الذي فاز بلقب البطولة مرتين بفقدانه اللقب ورفع يده قبل إعلان هوية صاحب المركز الرابع، لكنه أعرب عن رضاه بما حققه وقدم تهانيه للبطل الجديد الحرسوسي في الوقت ذاته، مؤكداً : «حققت الكأس مرتين، والبطولة دائماً لا تدوم لأحد».  

 

طاحت الغترة بعد «اللقب»  
تميّز فارس الميدان «خالد الحرسوسي» بثبات غترته طيلة منافسات البطولة الشاقة على مدار نحو أربعة شهور، إلا أن الفرحة باللقب وتهنئة المذيع سعود الكعبي الحارة أطاحت بغترة البطل للمرة الأولى، وهو موقف كان سيكلفه فقدان 500 صوت لو تم على ساحة الميدان أثناء أداء فقرته في المسابقة.