أميركا تطالب بتحقيق دولي في أحــــــداث التبت - الإمارات اليوم

أميركا تطالب بتحقيق دولي في أحــــــداث التبت


دعت الولايات المتحدة، أمس، لتحقيق دولي في أحداث التبت وأكدت على مشاركتها في أولمبياد بكين وقالت  صحف صينية إن المياه عادت لمجاريها في الاقليم المضطرب، فيما طالبت شخصيات حائزة على جائزة نوبل السلطات الصينية بضبط النفس ووقف القمع.

وتفصيلاً، طالبت رئيسة مجلس النواب الاميركي نانسي بيلوسي أمس، الى فتح تحقيق دولي في اعمال العنف التي وقعت في التبت.  وقالت بيلوسي في دارامسالا، مقر حكومة التبت في المنفى «ندعو المجتمع الدولي الى فتح تحقيق دولي خارجي في الاتهامات التي وجهتها الصين الى الدالاي لاما بأنه حرض على اعمال العنف في التبت».
 
كما قالت انها «لا تدعو الى اي مقاطعة للالعاب الاولمبية».  وأكد البيت الابيض ان الرئــيس الاميركي جــورج بوش سيتوجه الى بكين خلال الالعــاب الاولمبية رغم الحــوادث في التبت، لكــن ذلك لم يمنع الحكــومة الاميركية من التعــبير عن «قلقــها» من الوضــع وإبلاغ الصــين بذلك «مــباشرة».  وأوقعت الاحداث الاخيرة في التبت وفي المناطق المجاورة 31 قتيلا في لاسا عاصمة الاقليم، هم «ابرياء قتلهم مثيرو الشغب»، بحسب الرواية الرسمية غير ان عدد الضحايا الحقيقي قد لا يكشف ابدا.
 
وبعد اسبوع على الانتفاضة اكدت الصين سيطرتها على التــبت والمناطــق المحيـطة به التي شهــدت اعمــال عنف، فيما لم تغير السلــطات حصيلتها ولا خطابها. وتؤكد الحكومة أنه لم يتم اطلاق النار على اي متظاهرين في لاسا ولم يتم احصاء اي ضحية جديدة في التبت او المناطق التي يسكنها تبتيون، على الرغم من شهادات كثيرة اكدتها صور وأشرطة فيديو افــادت عن تحركات تم قمعها بشكل عنيف احــيانا. ويتحدث التبتيون في المنفى عن 100 قتيل وربما مئات.
 
وأقرت السلطات في نهاية المطاف  أول من أمس، بأن «اعمال شغب» وقعت في هذه المحافظة، مشيرة الى ان الشرطة اطلقت النار بداعي«الدفاع المشروع عن النفس» وأوقعت اصابات، وكذلك في محافظة غانسو (شمال غرب). وترافق هذا الاعتراف المتأخر مع حملة اعلامية جديدة ضد «عصابة الدالاي لاما».

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية كين غانغ ان «بعض المقالات غير مطابق للوقائع، نتمنى على الصحافيين التحلي بالموضوعية». . وأصرت الصحــافة الصينيــة، أمس، على عودة الامور الى مجــاريها في العاصمــة التبتية ونشرت صــور تلميذات مبتسمات. ونشرت بوابات الانترنت الصينية الكبرى صور 91 متظاهرا مطلوبا من الشرطة بسبب التظاهرات، مصحوبة بمذكرة من الشرطة يحوي رقم هاتف للاتصال وتقديم المعلومات عنهم.
 
من جهة اخرى دعا 26 من الحائزين جائزة نوبل، بمبادرة من الحائز جائزة نوبل للسلام ايلي فيزل، السلطات الصينية، في بيان صدر الليلة قبل الماضية  في الولايات المتحدة، الى وقف عمليات قمع المتظاهرين التبيتيين والى التحاور مع الدالاي لاما.
 
وكتب موقعو البيان وأبرزهم الجنوب افريقي جون ماكسويل كوتزي الحائز جائزة نوبل للآداب في 2003  والنيجيري وول سينكا (جائزة نوبل للآداب في 1986 وبضعة حائزين جوائز نوبل في الطب والفيزياء والكيمياء والاقتصاد «نأسف وندين القمع العنيف الذي تمارسه الحكومة الصينية ضد المتظاهرين التبتيين».كما دعوا السلطات الصينية الى «ضبط النفس حيال المتظاهرين المسالمين والعزل». 
  ـ
طباعة