عودة كتاب مستعار بعد 100 عام

 ذكرت مكتبة عامة في إحدى المدن الفنلندية، أول من أمس، أن شخصاً أعاد إليها كتاباً بعد مرور أكثر من 100 عام على موعد انتهاء مدة استعارته.

وذكرت مكتبة «كورسو» العامة ان شخصاً رفض الكشف عن اسمه حضر إلى المكتبة بمدينة فانتا القريبة من العاصمة هلسنكي وأعاد كتاباً طبع عام 1902 حيث  أشارت بطاقة الفهرسة المثبتة به إلى أن استعارة الكتاب بدأت أوائل القرن الماضي. 

وقالت آنا ماري رانتالا مديرة المكتبة «ليس لدينا سجلات استعارة تعود إلى هذا الزمن البعيد فأقدم سجلات استعارة لدينا تعود إلى خمسينات القرن الـ20»، يقع الكتاب في 400 صفحة ويحتوي على أعداد دورية دينية شهرية تدعى «فارتيا» أي الوصي. 

وقالت المكتبة إن الشخص الذي أعاد الكتاب رفض الكشف عن هويته خوفاً من مطالبته برسوم تأخير إعادة الكتاب والتي تبلغ نحو 10 بني لكل أسبوع.