نجاح عملية استئصال نصف الكبد لطفل يعاني من ورم خبيث في دبي - الإمارات اليوم

نجاح عملية استئصال نصف الكبد لطفل يعاني من ورم خبيث في دبي


تمكن فريق طبي من دائرة الصحة والخدمات الطبية في دبي من إجراء عملية جراحية نادرة لاستئصال النصف الأيسر من الكبد لطفل يبلغ من العمر سنتين بسبب إصابته بورم يعد من الأورام الخبيثة ونادرة الحدوث وذلك في خطوة تمثل نقلة نوعية على مستوى الخدمات الطبية بالامارة.

وقال الدكتور فيصل البدري رئيس قسم الجراحة العامة بمستشفى راشد ان العملية التي تمت بالتعاون بين قسمي الجراحة في مستشفيي راشد والوصل.

وتعد من العمليات النادرة على مستوى الإمارة والتي تم خلالها استخدام أحدث تقنيات التصوير بالأمواج الفوق الصوتية التي ساعدت في دقة الاستئصال الكبدي لما يعنيه من أهمية تشريحية وفسيولوجية.

واضاف ان الطاقم الطبي قام بإجراء كافة الفحوصات اللازمة لتحضير المريض وتهيئته للعمل الجراحي الذي استغرق 3 ساعات تم بعده نقل المريض إلى قسم العناية المركزة لإجراء الرعاية اللازمة له بعد العملية.

وأوضح ان العملية تم إجراؤها من قبل فريق طبي تحت إشراف الدكتور عبد الرحيم مصطفوي استشاري ورئيس قسم جراحة الأطفال في مستشفى الوصل وبمشاركة الدكتور فيصل بدري والدكتور مأمون المرزوقي استشاري جراحة أطفال.

وقال ان الفحوصات المخبرية والشعاعية أظهرت استقرار حالة المريض الطبية وعكست تحسنا كبيرا في حالته العامة وقد غادر المستشفى وهو بصحة جيدة بعد ان تم تحويله إلى مستشفى دبي لمتابعة علاجه الدوائي مشيرا إلى أن هذه الحالة تعد من الحالات التي تشفى وتتحسن على العلاج الدوائي بعد إجراء العملية بدقة ونجاح.

وأكد الدكتور البدري أن هذا النوع من العمليات يتم إجرائها عادة في مراكز متخصصة بجراحة الكبد ومجهزة بتجهيزات خاصة لافتا إلى وجود العناصر الطبية المؤهلة في الدائرة والقادرة على إجراء مثل هذه العمليات والإشراف عليها.

وقال رئيس قسم الجراحة العامة بمستشفى راشد ان نجاح العملية والتقدم الملحوظ في صحة المريض عكس رضا الأهل بعد ان تم اطلاعهم على خطورة الحالة قبل العمل الجراحي ومدى التقدم الذي لمسوه من تحسن حالة طفلهم الأمر الذي زرع الأمل في نفوسهم لعودته لحالته الطبيعية.
طباعة