أصحاب معارض سيارات: الباعة الجائلون منافسون غير شرعيين - الإمارات اليوم

أصحاب معارض سيارات: الباعة الجائلون منافسون غير شرعيين

 
أعرب أصحاب معارض سيارات في الشارقة، عن استيائهم من كثرة الباعة الجائلين وسماسرة بيع وشراء السيارات في مناطق المعارض، معتبرين أن هؤلاء الباعة يشكلون منافساً غير شرعي لهم. فيما كشف مدير إدارة حماية المستهلك في بلدية الشارقة، فهد علي شهيل، عن أن البلدية ستصرف خلال الشهر الجاري بطاقات للعاملين في معارض السيارات.

 تسمح لهم بمزاولة نشاط البيع داخل المعارض وخارجها، بهدف الحد من ظاهرة باعة السيارات الجائلين (الدلالين) الذين ينافسون أصحاب المعارض ويؤثرون في مبيعاتهم.  وأكد شهيل أن البلدية شكلت لجنة دائمة مختصة في محاربة الباعة الجائلين في سوق السيارات، تضم في عضويتها دائرة التنمية الاقتصادية، ومكتب العمل والعمال، وشرطة الشارقة، إضافة إلى إدارة الجنسية والإقامة.
 
وستكثف اللجنة نشاطاتها لضبط (الدلالين) والسماسرة العاملين في بيع وشراء السيارات دون أن يحملوا بطاقة صادرة من قسم رقابة الأسواق على اعتبار أنه بائع ضمن معرض للسيارات.

وعزا رئيس قسم رقابة الأسواق، خالد الجابري، انتشار باعة السيارات الجائلين في إمارة الشارقة إلى «سهولة ممارسة المهنة التي لا تتطلب التفرغ الدائم للعمل، أو بذل كثير من الجهد. وفي المقابل، هناك مردود مالي جيد.
 
ولا يحتاج البائع الى أن يكون لديه معرض سيارات أو ترخيص، ما يشكل منافسة حقيقية لأصحاب المعارض الذين يدفعون اموالا طائلة لإيجار المعرض والحصول على رخصة لمزاولة المهنة». وكان صاحب «معرض البواسل»، موسى العيد، أكد أن «أصحاب معارض السيارات يتكبدون خسائر كبيرة من وراء الباعة الجائلين الذين لا يتحملون إيجار معرض أو ترخيص مزاولة المهنة أو حتى رواتب عمال»، مضيفاً أن «أقل قيمة عمولية يرضى بها البائع المتجول كونه ليس لديه التزامات أو مصاريف يتحمل نفقاتها».
 
ومن جهته، قال صاحب أحد معارض السيارات أبوفادي، «إنه يدفع إيجار معرضه البالغ 70 ألف درهم ويسدد رواتب ثلاثة عاملين في المعرض، مع أن العائد المالي والدخل الشهري من بيع وشراء السيارات لا يتجاوز في بعض الأحيان 10 آلاف درهم، ما يضطره إلى تخفيف المصاريف الملقاة على عاتقه».
 
وأضاف: «أنهيت خدمات اثنين من الموظفين جراء تدني المدخول الذي صار يقاسمنا إياه الباعة المتجولون، الذين انتشروا بشكل واضح خلال السنوات الأخيرة». وناشد صاحب «معرض الأصالة»، محمد العيسى، البلدية تكثيف نشاطها في (الحراج) بعد أن تدخل سماسرة وباعة متجولون في انخفاض المبيعات على السيارات، وأضروا بمصالح أصحاب المعارض، لافتا الى أن السماسرة يقتنصون الزبائن الذين يدخلون السوق، ويلبون رغباتهم من خلال السمسرة على أصحاب المعارض بهدف الحصول على عمولة جيدة. كما أن بعض الباعة المتجولين يستغلون المساحات الترابية لعرض السيارات دون دفع إيجار المواقف.

ويذكر أن قسم رقابة الأسواق في إدارة حماية المستهلك سحب في وقتٍ سابق 500 سيارة يعرضها الباعة الجائلون للبيع في سوق السيارات في منطقتي أبوشغارة وأبودانق، من خلال استغلالهم المساحات الفارغة في المنطقتين.

ومن جانبه، أكد رئيس قسم رقابة الأسواق، خالد الجابري، سحب سيارات تابعة لباعة متجولين يعرضون السيارات للبيع دون ترخيص. وتابع أن الحملات التفتيشية مستمرة لتنبيه المُلاك وتحذيرهم بالتدابير والإجراءات التي ستتخذها البلدية تجاه هذه الفئة في حال تكررت مخالفتهم في المرات المقبلة، على أن يتم مصادرة السيارات مع تطبيق القانون الخاص ضدهم وتحويلهم الى الجهات المسؤولة.
 
طباعة