مع الاحترام

     

«إن مشكلة المكبّ المشتعل قديمة، وليس لها حلّ، ولا يمكن أن ننكر تأثير الحرائق في الناس، وعمره نحو 30 عاماً، وتتراكم فيه الغازات سهلة الاشتعال، مما أدى إلى انتشار النيران لمسافة تصل إلى ستة كيلومترات، ووجدت سيارات الإطفاء صعوبة، في التعامل معه نظراً إلى وضع المكان جغرافياً، وإحاطته بعدد كبير من المصانع، إن البلدية لا يمكن أن تتعمد إشعال هذه الحرائق، كما يزعم البعض، لأن جميع العاملين فيها من أهل البلد».  
مدير بلدية أم القيوين
الدكتور مصبح راشد حميد
5 من مارس الجاري
 

استمرار حريق مكبّ النفايات القديم في أم القيوين خمسة أيام متتالية، أمرخطر جداً على صحة المواطنين، والغريب أن مدير البلدية ذكر أنها مشكلة ليس لها حل، في دولة حققت خلال السنوات القليلة الماضية، الكثير من النمو والتطور والإنجازات، ولم تعد هناك معوقات دون حل، ولذا المطلوب منه طلب عون  الجهات الأخرى في الدولة، ونحن على يقين بالتوصل إلى حل سريع لها، من أجل صحة المواطنين الذين يقطنون المنطقة
مراقب

طباعة