ضبط بيض محظور و15 ألف كيلوغرام عسل «غير صحي»


ضبط جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في العين، أخيراً، أشخاصاً من جنسيات دول آسيوية يبيعون كميات من البيض الهندي المحظور في الدولة. كما ضبط أكثر من 15 الف كيلوغرام من العسل الباكستاني يباع دون رخصة، ودون التقيد بشروط الصحة والسلامة للمستهلكين مباشرة. صرح بذلك مدير جهاز الرقابة الغذائية في العين أحمد بالكيلة، خلال مؤتمر صحافي عقده أمس في مبنى الجهاز.


ومن جانبه، قال مدير إدارة المعلومات والاتصال في جهاز ابوظبي للرقابة الغذائية محمد جلال الريايسة إن الجهاز قرر اتباع خطوة جديدة ستسهل على أصحاب الشكاوى متابعة الإجراءات المتخذة حيال شكاواهم.


وأضاف: «عندما يقدم الجمهور أي شكوى ستنتقل مباشرة إلى جهاز المفتش ومن ثم يتم إرسال رسالة للمستهلك برقم شكواه تتيح له دخول موقع الجهاز لمعرفة الإجراءات التي اتخذت، وإلى أين تم التوصل في التفتيش».


ولفت الى أن «ما كشف مخالفة العسل الباكستاني هو عدم وجود مصدر محدد ومعروف على العبوة. وأوضح أن «هذه نقطة مهمة يتعين على الجميع معرفتها والتنبه إليها» مطالباً الجمهور أن يتواصل مع قسم الشكاوى في الجهاز عندما يجد أي أمر مريب أو مخالف.


 وكان بالكيلة قال خلال مؤتمره الصحافي، إن «بلاغاً ورد الى الجهاز يفيد بوجود كميات من البيض الهندي في منزل شعبي، تخزن وتوزع. فراقب مفتشون من قسم العمليات الميدانية المنزل المذكور مباشرة، للتأكد من صحة البلاغ، ثم خاطبنا نيابة بلدية العين لإصدار أمر لتفتيش البيت، ودهمنا المنزل، بالتعاون مع الشرطة المجتمعية، وشرطة العين، ووجدنا ما يقارب 250 كرتونة من البيض الهندي الذي حظرته الجهات المختصة للوقاية من مرض إنفلونزا الطيور، ولكنه دخل الى الدولة عن طريق دولة مجاورة دون المرور على نقاط التفتيش المعروفة». وتابع أن الجهاز تحفّظ على البيض، ثم أجرى مسحاً ميدانياً شاملاً لمدينة العين. ولكنه لم يجد أي كرتون في أي مؤسسة غذائية، باستثناء بقالة قرب المنزل، لافتاً الى اتخاذ إجراءات قانونية تجاه البقالة.


وقال بالكيلة انه تم القبض على ثلاثة ممن كانوا في البيت، مؤكداً أن النيابة ستكشف البقية ممن تعاونوا معهم. وأضاف أن المتهمين كانوا يمسحون العلامة التجارية من كل بيضة بالصنفرة، ومن ثم يصبغون الكرتون باللون المعروف لمزارع الخليج، وهو الأخضر والأزرق، لتبدو كأنها من إحدى المزارع المحلية أو الخليجية، ما يعني أنهم يزوّرون، وبعد ذلك يضعون الكرتون في آلة تغليف. وفي ما يخص العسل الباكستاني، قال بالكيلة ان معلومات وردت الى الجهاز، تفيد بوجود آسيويين يبيعون العسل من منزلهم للمستهلكين مباشرة. وبعد مراقبة المنزل، والتأكد من المعلومة، تم مداهمة المنزل وضبط 389 عبوة بلاستيكية من عسل باكستاني وزن العبوة الواحدة 40 كيلوغراماً، بإجمالي 15560 كيلوغراما، إضافة إلى 180 زجاجة وزن العبوة كيلوغرام واحد. كما تم ضبط الأدوات التي تستخدم في التخزين والتعبئة «وهي تفتقر الى الشروط الصحية والنظافة، فضلاً عن عدم وجود رخصة لتصنيع مواد غذائية». 

طباعة