علاوي: العمل الجماعي وراء نجاح الشباب - الإمارات اليوم

علاوي: العمل الجماعي وراء نجاح الشباب

  
قال لاعب خط وسط الشباب علي محمد راشد الشهير بـ«علاوي» إن الإنجازات التي حققها الجوارح هذا الموسم لم تأتِ بالمصادفة أو بضربة حظ. ويتربع الشباب حالياً على صدارة لائحة الترتيب العام لبطولة الدوري برصيد 25 نقطة، بفارق نقطتين عن الشعب أقرب ملاحقيه.


وتابع «ما تحقق جاء نتيجة منظومة عمل جماعي من الإدارة والجهاز الفني واللاعبين، وكذلك الجمهور الذي كان له الدور الأبرز في دعم الفريق نحو الانتصارات التي حققها حتى الآن». وأضاف «الشباب قادر في ظل هذه المقومات على الاستمرار في المنافسة، شريطة قدرة اللاعبين على عبور أي كبوات سريعة قد يتعرض لها خلال مشوار المنافسة».


وأوضح علي محمد أن «مشوار المنافسة لن يكون سهلاً لأن العرف جرى على أن تكون مباريات الدور الثاني أصعب من نظيراتها في الدور الأول، سواء في صراع القمة أو القاع، وبالتالي تقاتل كل الفرق مـن اجـل النقطة». وقال «تنتظرنا منافسات ساخنة في الدور الثاني، ولكن رغبتنا كلاعبين في الحفاظ على المكتسبات التي حققها الجوارح هذا الموسم ستدفعنا نحو التشبث بالقمة حتى النهاية».


وامتدح راشد كفاءة المدرب البرازيلي سيريزو ونجاحه في قيادة الجوارح للمنافسة على الدوري، ومسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وقال إنه «مدرب رائع استثمر قدرات اللاعبين بشكل جيد ووظفهم بشكل جماعي انعكس إيجابا على النتائج». وعن أسباب غيابه عن التشكيلة الأساسية لفريق الشباب في الفترة السابقة، أجاب «لا أعرف سبباً حقيقياً لهذا الأمر، ولكن الأمر يعود إلى وجهة نظر المدرب، ولكنني أعتقد أن مواعيد دراستي تتزامن مع التدريبات، وربما لسبب ثالث أن عندي بعض القصور التي لم أنجح في علاجها، وكلها أمور واردة كانت سبباً في ابتعادي عن تشكيلة الجوارح في الفترة الماضية».


ولم يخف علي محمد راشد حزنه البالغ لعدم نجاحه في الحفاظ على مكانه بالتشكيلة الأساسية للجوارح، وقال «تمنيت لو حافظت على موقعي في تشكيلة الشباب لكن ما عوضني عن ذلك النجاحات التي يحققها الفريق لأن المهم بالنسبة إلي نجاح الشباب».


وعن قلة عدد اللاعبين المختارين لقائمة المنتخب مع لاعبي الشباب رغم النجاحات التي حققها الفريق هذا الموسم، أجاب «لكل مدرب وجهة نظر، وقد يرى مدرب المنتخب انه ليس بحاجة لأي عناصر إضافية من فريق الشباب في الوقت الحالي». واختار ميتسو إسماعيل ربيع وسرور سالم لقائمة الأبيض في مباراة الكويت الأخيرة بتصفيات كأس العالم .


وقال «أرى أن هناك لاعبين من الشباب يمكنهم أن يفيدوا المنتخب في الفترة المقبلة  أمثال عبدالله درويش وعادل عبدالله ووليد عباس فقد قدموا مستويات أكثر من ممتازة هذا الموسم». وأضاف «جرى العرف أن تكون غالبية عناصر المنتخبات الوطنية من الفرق أصحاب الترتيب الأول في المسابقات المحلية، فالمنتخب المصري على سبيل المثال معظم عناصره من الأهلي والزمالك والإسماعيلي، لكن المؤكد أن لكل مدرب وجهة نظره الفنية في النهاية، وهو صاحب القرار وليس نحن».  

طباعة