«الفراعنة» يحنطون الأسود ويرفعون الكأس السادسة

 

قاد مهاجم الاهلي محمد ابوتريكة منتخب بلاده الى اللقب القاري السادس عندما سجل هدف الفوز في مرمى الكاميرون 1-صفر، أول من أمس، على استاد «اوهيني دجان» في اكرا في المباراة النهائية للنسخة السادسة والعشرين من نهائيات كأس امم افريقيا لكرة القدم التي استضافتها غانا. وسجل محمد ابوتريكة هدف المباراة الوحيد في الدقيقة .77
 
وتسلم قائد مصر احمد حسن كأس البطولة من يد الرئيس الغاني جون كوفور بحضور الرئيس المالي الفا عمر كوناريه ورئيسي الاتحادين الدولي السويسري جوزيف بلاتر والافريقي الكاميروني عيسى حياتو. وهي المرة الثانية على التوالي التي يلعب فيها ابوتريكة دور قيادة مصر الى اللقب عندما قام بذلك قبل عامين بتسديده ركلة الجزاء الترجيحية التي منحت الفراعنة اللقب على حساب ساحل العاج 4-2 في المباراة النهائية كما هي المرة الثانية التي يتفوق فيها المنتخب المصري على نظيره الكاميروني في البطولة الحالية بعدما كان سحقه 4-2 في الجولة الاولى،
 
علماً بأنها المرة الثانية على التوالي التي يحقق فيها المنتخب المصري هذا الانجاز بعد النسخة الاخيرة عندما تغلب على ساحل العاج 3-1 في الدور الاول ثم بركلات الترجيح في المباراة النهائية. وعزز المنتخب المصري رقمه القياسي في عدد الالقاب بكأس سادسة بعد اعوام 1957 و1959 و1986 و1998 و2006، وكرر بالتالي انجازه عام 1959 عندما نجح في الاحتفاظ باللقب، حيث وحده مع غانا (1963 و1965) والكاميرون (2000 و2002) حققوا هذا الانجاز. يذكر انها المباراة النهائية السابعة لمصر بعد اعوام 1957 و1959 و1962 و1986 و1998 و.2006
 
 كما هي المرة الثانية التي تتفوق فيها مصر على الكاميرون في نهائي العرس القاري بعد الاولى عام 1986 بركلات الترجيح في القاهرة. وهو الفوز الثاني لمصر على الكاميرون في ثماني مباريات جمعت بينهما حتى الان في  النهائيات القارية بعد 1-صفر في الدور الاول عام 1984 والثاني 4-2 في النسخة الحالية مقابل ثلاث هزائم صفر-1 عام 1988 و1-2 عام 1996 وصفر-1 عام 2002، وتعادلين صفر-صفر عام 1986 في النهائي وصفر-صفر ايضاً في الدور الاول عام .2004
 
وفي المقابل، فشل المنتخب الكاميروني في احراز اللقب القاري الخامس ومعادلة الرقم القياسي للفراعنة بعد اعوام 1984 و1988 و2000 و.2002 كما فشل في الثأر لخسارته نهائي 1986 والدور الاول للنسخة الحالية.  كما فشل نجومه صامويل ايتو وريغوبرت سونغ وجيريمي نجيتاب في احراز اللقب القاري الثالث بعد عامي 2000 و.2002 واستحق المنتخب المصري اللقب لانه كان الافضل على مدار الشوطين.
 
  وقدم المنتخبان اداءً جيداً في الشوط الاول خصوصاً المنتخب المصري الذي كان الاكثر خطورة على مرمى الكاميرون وسنحت لمهاجميه زكي ومتعب وأبوتريكة اكثر من فرصة بيد ان الحارس الكاميروني ادريس كاميني تألق في ابعاد بعضها وحال التسرع دون ترجمة البعض الاخر.  اما الكاميرون فحاولت من جهتها عبر الهجمات المرتدة، بيد ان دفاع الفراعنة وحارس مرماهم عصام الحضري كانا بالمرصاد لكل الهجمات.  
 
 وأهدر متعب فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما توغل داخل المنطقة وسدد كرة قوية ارتدت من كاميني الى ابوتريكة الذي سددها فوق المرمى بسنتيمترات قليلة (19)، ثم تسديدة للاعب نفسه من داخل المنطقة مرت فوق المرمى (21).  ونجح ابوتريكة في منح التقدم لمصر عندما تمكن محمد زيدان من خطف الكرة من سونغ وهيأها الى ابوتريكة الذي سددها زاحفة على يسار الحارس كاميني (77). وهو الهدف الرابع لابوتريكة في البطولة فلحق بمواطنيه حسني عبدربه وعمرو زكي الى المركز الثاني على لائحة الهدافين.  وأنقذ الحضري مرماه من هدف التعادل بتصديه لتسديدة قوية لايتوندي وبعد محاولات عديدة من الكاميرون أعلن الحكم نهاية المباراة بفوز مصر .

 

 سونغ: ارتكبت خطأ في وقت قاتل    أعلن قائد منتخب الكاميروني ريغوبرت سونغ (انه ارتكب خطأ فادحاً في وقت قاتل) من المباراة النهائية امام مصر. وقال سونغ «لعبنا مباراة جيدة واستقبلت شباكنا هدفاً في وقت قاتل. للاسف لكن هذه هي كرة القدم». وأضاف «لا يجب ان ننسى أننا عدنا من بعيد في هذه البطولة، كانت مهمتنا صعبة شيئاً ما».  وتابع سونغ: «افضل طريقة لمكافآتنا في هذه البطولة كانت الفوز  باللقب ولذلك نحن مستاؤون، لكن اهنئ اللاعبين، الجميع لعب من اجل القميص الوطني وقدم كل ما في جعبته من خبرة»