وزارة الداخلية الجزائرية تعلن اعتقال منفذي تفجير مقر الأمم المتحدة

 

أعلنت وزارة الداخلية الجزائرية الأربعاء أن منفذي هجمات استهدفت مقر المجلس الدستوري ومفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين وحافلة لنقل موظفي شركة أمريكية بالجزائر اعتقلوا وأحيلوا للقضاء.

وكان تفجيران وقعا بالتزامن في 11 كانون أول/ديسمبر الماضي واستهدفا مقر المجلس الدستوري ومفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين بالجزائر فيما وقع هجوم في العاشر من كانون أول/ديسمبر 2006 استهدف حافلة لنقل موظفي شركة "بروان روت آند كندور" الأمريكية بالعاصمة الجزائرية.

وقالت الداخلية الجزائرية في بيان إن الاعتقالات طالت "ف. ياسين (مختص في الإعلام الآلي في بي آر سي) وب. فؤاد وك. يوسف وم. مصطفى (كلهم مقاولون) وك. أحمد (موظف في مؤسسة للترقية العقارية) وب. أمين (مسلم بضائع)".

وأوضح البيان أن المعتقلين الثلاثة وهم الخبير في مجال المعلومات وثلاثة مقاولين وأحد مسلمي البضائع كان يتولى قيادتهم رجل يدعى بوزقزة عبد الرحمن "أمير كتيبة الفاروق" وأنه قتل في 28 كانون ثاني/يناير الماضي في عملية للجيش الجزائري في منطقة سوق الحد ببومرداس شرق العاصمة الجزائرية.

وكان بوزقزة قد صدر بحقه 48 مذكرة بحث منذ 1998. وأكدت وزارة الداخلية انه "بهذه العملية يكون قد تم تحديد هوية مرتكبي كل الاعتداءات التي استهدفت الجزائر العاصمة.

طباعة