«بريد الإمارات» و«متحف المحطة» يحتفلان بذكرى أول طائرة بريد - الإمارات اليوم

«بريد الإمارات» و«متحف المحطة» يحتفلان بذكرى أول طائرة بريد

صورة

احتفلت مجموعة بريد الإمارات، المزوّد الرائد للخدمات البريدية وحلول التوصيل السريع في دولة الإمارات، بالتعاون مع متحف المحطة، باليوم العالمي للبريد، والاحتفاء بذكرى هبوط أول طائرة في إمارة الشارقة عام 1932، فقد حملت طائرة «هانو» المسافرين وطرود البريد الجوي على متنها إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في رحلتها الأولى التي ربطت الشارقة مع بقية العالم.

وقال سلطان المدفع الرئيس التنفيذي لمجموعة بريد الإمارات بالإنابة: «اخترنا الاحتفال باليوم العالمي للبريد، عبر إحياء ذكرى لحظة مهمة في تاريخ البريد والطيران في دولتنا. كانت طائرة (هانو) أول طائرة تحمل الركاب والبريد الجوي إلى دولة الإمارات، وكانت تلك لحظة مهمة في التاريخ الاجتماعي للدولة. ولم تقتصر فوائد هذه الخدمة باعتبارها الخطوة الأولى لانفتاح دولة الإمارات على بقية العالم، بل كانت أيضاً لحظة أساسية في مسيرة التنمية الاقتصادية للدولة».

وخلال الاحتفالية، التي استضافها متحف المحطة، استعرض المدفع أهمية اليوم العالمي للبريد، ومستقبل القطاع في دولة الإمارات وخارجها، كما ألقى خالد عميرة، نائب رئيس جمعية الإمارات لهواة الطوابع كلمة حول تاريخ الخدمات البريدية في دولة الإمارات، ومساهمتها الطويلة في مسيرة التنمية في الدولة، وذلك بحضور عبدالله خوري رئيس جمعية الإمارات لهواة الطوابع، وممثلين عن وزارة التربية والتعليم، ومجموعة بريد الإمارات، والمدارس الفائزة بالمسابقة الدولية لكتابة الرسائل، ومتحف المحطة.

والجدير بالذكر أن الاحتفال باليوم العالمي للبريد، (الذي يمثل ذكرى إنشاء الاتحاد العالمي للبريد في عام 1874)، يصادف المسابقة السنوية الدولية لكتابة الرسائل، التي تحتفي بمواهب الطلاب في كل دولة مشاركة، وتمنح الفائزين جوائز نقدية وفرصة للتنافس على المستوى العالمي. وخلال الاحتفال باليوم العالمي للبريد في متحف المحطة، تم الإعلان عن الفائزين في مسابقة هذا العام في دولة الإمارات، التي أقيمت تماشياً مع مناسبة «عام زايد»، حيث حل في المركز الأول كل من خديجة محمد عبدالله حسن الحسني وعبدالرحمن علي بيطار، فيما جاءت ياسمينة طاهر وبسملة محمد أحمد زايد في المركزين الثاني والثالث على التوالي.

طباعة