بسبب تحسّن العلاج.. دراسة تؤكد انخفاض وفيات كورونا 30% منذ أبريل

قال باحثون من معهد مقاييس وتقييم الصحة التابع لجامعة واشنطن أمس الخميس إن احتمال الوفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد انخفض بنحو الثلث تقريباً منذ أبريل الماضي بسبب تحسّن العلاج.

وصرح كريستوفر موراي مدير المعهد لـ«رويترز» أن مرض كوفيد-19 يقتل الآن نحو 0.6% من المصابين به في الولايات المتحدة مقارنة بنحو 0.9% في بداية الجائحة.

وأضاف أن الإحصاءات تعكس اكتشاف الأطباء طرقاً أفضل لرعاية المرضى، بما في ذلك استخدام مضادات التخثر والدعم بالأكسجين. وتم تحديد علاجات فعالة مثل ستيرويد ديكساميثاسون.

وواجه الخبراء صعوبة لتحديد مقياس حاسم في الجائحة: مثل معدل الوفاة أو النسبة المئوية للمصابين الذين من المحتمل أن يموتوا. وتزداد الصعوبة نظراً لأن العديد من المصابين لا يعانون من أعراض ولا يتم التعرف عليهم أبداً.

وذكر المعهد أنه كان يستخدم معدل وفيات إلى الإصابات، مُستمداً من دراسات استقصائية بعد وضع العمر في الاعتبار. وكبار السن أكثر عرضة لخطر الوفاة بكوفيد-19 مقارنة بالشباب.

وتابع موراي «نعلم أن الخطر مرتبط بشدة بالعمر. فخطر الوفاة يزيد 9% لكل عام من العمر».

وقال المعهد الذي يتخذ من سياتل مقراً له، وهو مصدر مؤثر في التوقعات الخاصة بكوفيد-19، إنه خلص أيضاً إلى أن معدل الوفيات بكوفيد-19 يزداد سوءاً في المجتمعات ذات المستويات العالية من السمنة.

وأضاف المعهد أن تحليله لمعدلات الوفيات حسب العمر في أكثر من 300 دراسة يشير إلى انخفاض بنسبة 30% منذ مارس وأبريل الماضيين.

طباعة