واحدة من الدول النادرة الخالية من «كورونا» تعلن عن أول حالة إصابة بالفيروس

أكدت دولة فانواتو الجزيرة الواقعة في المحيط الهادئ، اليوم الأربعاء، ظهور أول حالة إصابة بفيروس كورونا بها منذ بداية ظهور الوباء عالمياً.

وكانت الجزيرة النائية التي يقطنها نحو 300 ألف شخص واحدة من دول قليلة خالية من "كوفيد-19"في العالم.

وأعلن رئيس الوزراء بوب لوجمان عن حالة الإصابة في خطاب وجهه إلى الأمة، وطمأن المواطنين أن «البلاد لاتزال آمنة».

وقال إن «الحكومة ستواصل من خلال فريق عمل لـ(كوفيد-19) تزويد الجمهور بمعلومات محدثة عن وضع (كوفيد-19)، وعن هذه الحالة على وجه الخصوص»، حسبما نقلت عنه إذاعة نيوزيلندا.

يشار إلى أن الإصابة لشاب يبلغ من العمر 23 عاماً كان قد سافر من الولايات المتحدة إلى فانواتو عبر سيدني وأوكلاند.

وقالت وزارة الصحة إنه لم تظهر عليه أعراض عند وصوله إلى فانواتو في الرابع من نوفمبر الجاري، لكنه أعاد الفحص بشكل روتيني وظهرت النتيجة إيجابية أمس الثلاثاء.

وأفاد لوجمان بأن الرجل نُقل إلى منشأة عزل للعلاج والمراقبة، في واحدة من الدول النادرة في العالم التي كانت خالية من "كوفيد-19".

وفانواتو التي أغلقت حدودها في مارس الماضي لمنع وصول الوباء إليها، لم تسمح إلا في الآونة الأخيرة لمواطنيها العالقين في الخارج بالعودة إلى ديارهم وفق تدابير صحيّة صارمة. وهذا الإجراء المكلف جداً على الصعيد الاقتصادي اعتمده عدد كبير من دول المحيط الهادئ، لأنّها لم تجد بدّاً منه في ظلّ أنظمتها الصحيّة الهشّة.

وبفضل هذا الإجراء فإنّ كيريباتي وميكرونيزيا وناورو وبالاو وساموا وتونغا وتوفالو لاتزال على ما يبدو بمنأى من الفيروس.

وفي نهاية أكتوبر الماضي سجّلت جزر مارشال وجزر سليمان أولى الإصابات بـ"كوفيد-19"، لكنّها كانت إصابات وافدة، وقد نجحت حتى اليوم في احتوائها ومنع انتقال العدوى إلى السكان.

 

طباعة