مشروع بريطاني يستخدم الصرف الصحي لرصد تفشي فيروس كورونا

قالت الحكومة البريطانية، اليوم الجمعة، إن آثار مرض كوفيد-19 يمكن رصدها بنجاح في مياه الصرف الصحي، ما يساعد في تنبيه مسؤولي الصحة مبكراً بشأن حالات التفشي المحلية للفيروس.

وتم تدشين هذا المشروع في يونيو الماضي في بادئ الأمر، وأثبت الآن أنه من الممكن رصد جزئيات من المادة الجينية للفيروس في مياه الصرف الصحي؛ ما يوضح إن كانت هناك زيادة في حالات الإصابة في مجتمع محلي أو مؤسسة ما.

وأضافت الحكومة إن هذا سيتيح لمسؤولي الصحة رصد حالات التفشي الكبيرة خاصة عندما لا تكون الأعراض ظاهرة على حاملي الفيروس، وبالتالي حث الناس على الخضوع لفحص أو اتخاذ تدابير وقائية.

وقال وزير البيئة جورج يوستيس «إنها خطوة مهمة نحو توفير صورة أوضح لنا بشأن معدلات العدوى على المستويين الوطني والمحلي، لاسيما في المناطق التي قد يكون بها عدد كبير من الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أي أعراض، وبالتالي لا يسعون لإجراء فحوصات».

وذكرت الحكومة أن مشروع فحص مياه الصرف يعمل بنجاح في جنوب غرب إنجلترا وتم تمديده الآن ليشمل 90 موقعاً لمياه الصرف تغطي 22% من إنجلترا. وأضافت أنها تسعى لتوسيع نطاقه مستقبلاً.

طباعة