تعطي شعوراً بالراحة وتوفر مناخاً داخلياً صحياً

نصائح بسيطة لتهوية المنزل في الصيف

ثاني أوكسيد الكربون والروائح والرطوبة دائماً ما تتراكم في الغرف ولذا يجب تهويتها. أرشيفية

في الأيام الحارة يحتاج المنزل إلى تهوية جيدة من أجل الشعور بالراحة، ومنح البيت أيضاً مناخاً داخلياً صحياً.

ويُوصى عموماً بالتهوية مرات عدة في اليوم، نظراً لأن ثاني أوكسيد الكربون والروائح، وفوق كل ذلك الرطوبة دائماً ما تتراكم في الغرفة، وذلك بفعل الطهي والاستحمام والتنفس. وإذا كانت التهوية غير كافية، فقد تتسبب الرطوبة في حدوث العفن.

تأثير مرطب

يوصي المكتب الاتحادي الألماني لحماية البيئة بالتهوية مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم لمدة خمس دقائق كل مرة. ولهذا الغرض تفتح النوافذ على نطاق واسع، ومن الأفضل أن تكون النوافذ متقابلة، لخلق تيار هواء داخل الغرفة، أو في غرف عدة، ما يعمل على تحسين التهوية، ويسهم أيضاً في خلق مناخ داخلي صحي.

وعلى الرغم من التأثير المرطب لتجفيف الملابس بالمنزل، فإنه تأثير مؤقت وقصير الأجل، ويتسبب بعد ذلك في رفع الرطوبة في الغرفة، وهو ما قد يتسبب في تكوّن العفن.

مكيف الهواء

يندرج مكيف الهواء ضمن الإجراءات البسيطة والسهلة، كما أنه يمثل الطريقة الأسرع في حل مشكلة الهواء الدافئ داخل المنزل، لكن ينبغي اختيار النوع المناسب للغرفة. ومن أنواع المكيفات أحادي الكتلة، الذي يتميز بسهولة تثبيته، وفيه يتم تصريف الهواء الدافئ إلى الخارج عن طريق نافذة مائلة.

ويعيب هذا النوع من المكيفات الصوت العالي الصادر عنها، وأنه أقل فاعلية في التبريد، مقارنة بالأجهزة «الإسبليت»، لأن النافذة تسرب بعض الهواء الدافئ من الخارج، مع زيادة استهلاك التيار الكهربائي، وهو لا يصلح للغرف الكبيرة.

وهناك المكيفات «الإسبليت»، التي تتكون من جزئين، أحدهما بالداخل والآخر بالخارج، وتتميز هذه النوعية بصوتها الهادئ والفاعلية الأكبر في التبريد، وقلة استهلاك التيار الكهربائي.


تعتيم النوافذ

يمكن تبريد الهواء داخل المنزل بشكل بسيط وفاعل، من خلال تعتيم النوافذ، لكي لا تنفذ من خلالها أشعة الشمس من الأساس، واستخدام الستائر والمظلات، التي يتم نصبها على النوافذ والشرفات.

إذا كانت التهوية غير كافية، فقد تتسبب الرطوبة في حدوث العفن.

يفضل أن تكون النوافذ متقابلة، لخلق تيار هواء داخل الغرفة، أو في غرف عدة.

طباعة