ثلث الأطفال الأميركيين يعانون مشكلات صحية مزمنة

الحالات المرضية المزمنة ترتفع بين الأطفال الأميركيين.              أرشيفية

قال باحثون أميركيون أول من أمس، إن أكثر من ثلث الأطفال الأميركيين يعانون حالة مرضية مزمنة مثل البدانة او الربو، لكن العديد من الاطفال يتجاوزون هذه المشكلات مع الوقت. واضافوا ان النتائج التي توصلوا إليها تكشف ان الحالات المرضية المزمنة ترتفع بين الاطفال وان الحصول على الرعاية الصحية ضروري لتشخيص هذه الحالات وعلاجها. وقالت الدكتورة جيان فان كليف، من مستشفى ماساتشوستس العام للاطفال في بوسطن التي شاركت في الدراسة المنشورة في دورية الجمعية الطبية الاميركية إن «الكثير من الاطفال سيصابون بحالات مزمنة على مدار فترة طفولتهم». واضافت «من المهم للغاية ان يحصل الاطفال بصفة مستمرة على رعاية صحية جيدة خصوصاً الرعاية الاولية حيث يكتشف الكثير من هذه الحالات ويعالج». واستخدمت فان كليف وزملاؤها بيانات مسح حكومية لثلاث مجموعات من الاطفال كل مجموعة تتألف من نحو 1000 طفل أو اكثر وتراوح اعمارهم بين عامين وثمانية اعوام في الفترة من عام 1988 الى عام .2006 ووجدوا ان معدل الاصابة بحالات مرضية مزمنة - البدانة والربو ومشكلات في التعلم، مثل نقص في الانتباه مع نشاط حركي زائد - تضاعفت الى 26.6٪ في ،2006 مقارنة مع 12.8٪ في .1994 وقالت فان كليف: «الامر الجيد هو ان نحو نصف هؤلاء الاطفال ستُشفى حالاتهم بمرور الوقت». ووجدوا ان 16.6٪ من جميع الاطفال الذين شاركوا في المسح كانت لديهم حالة مزمنة في بداية فترة الدراسة وان 20.8٪ كانت لديهم حالة مزمنة في نهايتها، لكن 7.4٪ فقط من الاطفال كانت لديهم حالة مزمنة في بداية فترة الدراسة وفي نهايتها، وان 9.3٪ من الاطفال الذين سجلت اصابتهم بحالة مزمنة في بداية الدراسة تعافوا من هذه الحالة في النهاية». وقالت فان كليف: «هذه نتيجة تبعث على الامل. انها تتيح فرصة كبيرة للحيلولة دون الاصابة بهذه الحالات واكتشاف المزيد بشان اسباب شفاء حالات مزمنة محددة واسباب عدم شفاء حالات اخرى، ولماذا تشفى الحالة المرضية المزمنة ذاتها لدى طفل بينما لا تشفى لدى طفل اخرى». واضافت ان العمل الان سينصب على اكتشاف اسباب شفاء الحالات حتى يمكن مساعدة المزيد من الاطفال .

طباعة