خلل في «إنترنت إكسبلورر»

مايكروسوفت تسعى إلى سد خلل متصفحها «إنترنت إكسبلور». أ.ف.ب

قالت شركة الحماية الأمنية للمعلومات «ماكافي» إن الهجمات التي وقعت في الآونة الأخيرة على الإنترنت، واستهدفت شركة غوغل وشركات غيرها، استغلت خللاً لم يكن معروفاً في متصفح الإنترنت لشركة مايكروسوفت «إنترنت إكسبلورر». وجاء تقرير «ماكافي» بينما تناضل السلطات من أجل التغلب على واحدة من أكثر حالات الهجمات على الإنترنت تعقيدا في التاريخ. وقالت «غوغل» أخيرا، إنها رصدت في منتصف ديسمبر هجوما على البنية الأساسية للشركة، منشأها من الصين، وأدت إلى سرقة ملكية فكرية تابعة لها. وفي آخر الأمر، اكتشفت أن أكثر من 20 شركة أخرى جرى اختراقها.

وقالت «ماكافي» إن الذين نسقوا الهجمات خدعوا عاملين في الشركات، بحملهم على النقر على رابط مؤدٍ إلى موقع على الإنترنت يقوم سراً بتحميل برنامج معقد على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم، عبر حملة أطلق عليها المخترقون في ما يبدو عملية «أورورا».

وقال نائب رئيس إدارة البحث في «ماكافي»، دميتري البروفيتش، «لم نشهد هجمات بهذا التعقيد في المجال التجاري. سبق أن رأيناها فقط على نطاق الحكومات». وأضاف إنه يتعين على «مايكروسوفت» أن تصلح الخلل في متصفحها الذي يستخدمه مئات الملايين من أجهزة الكمبيوتر في كل العالم.

وقالت «ميكروسوفت» إن استخدام «اإنترنت إكسبلورر» في «الصيغة المحمية» سيحد من تأثير التعرض المحتمل على الأجهزة التي تعمل بنظام «ويندوز فيستا» و«ويندوز 7».

طباعة