الرضاعة الطبيعية مهمَة لصحة الطفل العقلية

الرضاعة من الأم لها فوائد مهمة للصحة العقلية للطفل مستقبلاً وحتى فترة المراهقة.                أرشيفية

خلص بحث أسترالي إلى أن الأطفال الذين يتغذون على حليب الأم أكثر من ستة أشهر، قد يكونون أقل عرضة لمشكلات الصحة العقلية بعد ذلك في حياتهم.

وبحثت دراسة، أجراها معهد تيليثون لأبحاث صحة الاطفال في بيرث، 2366 طفلا ولدوا لنساء اشتركن في دراسة عن الحمل في ولاية أستراليا الغربية.

وخضع كل طفل لتقييم للصحة العقلية عندما بلغ عمرهم عامين وخمسة أعوام وثمانية أعوام و10 اعوام و14 عاما. ووجد الباحثون ان الرضاعة من الأم قد تساعد الاطفال الرضع على التأقلم بصورة أفضل مع الضغط، وربما يكون ذلك مؤشرا إلى ارتباط أقوى بين الأم والطفل، وهو ما قد يقدم فوائد دائمة.

وكتبت الباحثة الدكتورة ويندي أودي، التي قادت الدراسة في دورية طب الأطفال «الرضاعة من الأم لفترة اطول يبدو أن لها فوائد مهمة للصحة العقلية للطفل مستقبلا وحتى فترة المراهقة». ومن بين الاطفال الذين شملتهم الدراسة كان هناك 11٪ لم يرضعوا من ثدي الأم و38٪ رضعوا من ثدي الام لأقل من ستة اشهر واكثر من نصف العينة رضعوا لمدة ستة اشهر أو أكثر، والأمهات اللاتي أرضعن أطفالهن أقل من ستة اشهر كن اصغر سنا وأقل تعليما وأكثر فقرا وأكثر توترا وكن أيضا أكثر احتمالا أن يكن من المدخنات مقارنة مع الأمهات اللاتي ارضعن أطفالهن فترة اطول، وكن أيضا أكثر عرضة للإصابة بإحباط ما بعد الولادة، وأطفالهن أكثر عرضة لمشكلات في النمو.

وفي كل التقييمات وجد الباحثون أن الأطفال الذين رضعوا من أمهاتهن لفترات اقل من الوقت سلوكهم أسوأ، ويمكن ان يتحول إلى سلوك عدواني أو إحباط، ولكن مع كل شهر إضافي من الرضاعة من ثدي الأم تحسن سلوك الطفل.

طباعة