المكتب الخاص هو أكثر الأساليب الصحية للعمل

    يميل أصحاب المكاتب الجميلة إلى حب الذهاب إلى العمل بينما الذين تتلاصق أكتافهم مع عدد كبير من الزملاء في مكان عمل مفتوح غالبا ما يكونون أقل شغفا في الجلوس إلى مكاتبهم.

    ويعتقد الباحثون الأستراليون إنهم يعرفون السبب: فالعمل في مكان مفتوح يكون أكثر توترا من العمل محاطا بأربعة جدران.

    وقال الباحث فينيش أومن في جامعة كوينزلاند بعد دراسة مجموعة كبيرة من الأبحاث حول الموضوع "إن الدليل الذي وجدناه يعد صادما تماما". وقال "في 90% من البحث فإن نتيجة العمل في مكتب مفتوح ينظر إليها على إنها سلبية حيث أن المكاتب المفتوحة تسبب إرتفاع مستويات التوتر والصراع وإرتفاع ضغط الدم وزيادة عدد العاملين".

    ويبدو أن ضجيج أصوات الحديث في الهواتف وأصوات الكمبيوتر هي المسؤولة إلى جانب فقدان الخصوصية وتزايد فرص التشاحن مع الزملاء.

    وقال الدكتور أومن: "توصل البحث إلى أن التصميم التقليدي هو الأفضل وهو المكاتب الصغيرة الخاصة المغلقة". وأضاف "والمشكلة هي أن أصحاب العمل يتطلعون دائما إلى سبل تخفيض التكاليف وإستخدام تصميمات مفتوحة يمكن أن توفر 20% من البناء".

    طباعة