ولادة في الأجواء الكندية

المولودة سوف تحصل على الجنسية الكندية. ارشيفية

أنجبت أوغندية كانت في طائرة متجهة الى بوسطن، أول من أمس، في الجو طفلة يبلغ وزنها 2.7 كيلوغرامات، وهي في صحة جيدة ويفترض ان تحصل على الجنسية الكندية، إذ إنها ولدت فوق الأراضي الكندية، وولدت ساشا وسط تصفيق الركاب المذهولين في الرحلة رقم 59 التابعة لشركة «نورث ويست ايرلاينز» التي كانت آتية من امستردام، وكانت تحلق حينها فوق مدينة هاليفاكس الكندية.

وأبلغ ركاب افراد الطاقم بعدما قلقوا من تأوهات راكبة بجوارهم مضى على حملها ثمانية أشهر ونصف الشهر. وقام افراد الطاقم بإعلان غير اعتيادي «هناك حالة طوارئ طبية هل من اطباء في الطائرة؟»، على ما كتبت صحيفة «بوسطن غلوب» التي اجرت مقابلات مع عدد من ركاب الطائرة الـ.124 ولحسن الحظ تواجد طبيبان في الطائرة كانا عائدين من عطلة، وسارعا الى مؤخرة الطائرة حيث وجدا المرأة الحامل وهي تتألم.

وقال الطبيب باريش تاكار لصحيفة «بوسطن هيرالد» «كانت تشعر بضيق كبير كانت تشعر بتشنجات كل دقيتين او ثلاث دقائق»، وتبين لتاكار عندها ان عملية الوضع قد بدأت، وأبلغ قائد الطائرة ان تحويل مسار الطائر لا فائدة منه. وروى للصحافيين لدى نزوله من الطائرة «انها حالة طوارئ ويجب أن نقوم بذلك هنا».

وولدت ساشا بعد خمس دقائق فقط قبل 90 دقيقة تقريباً من الهبوط في مطار بوسطن. وأوضح الطبيب الثاني ماتاراجان رامان «لقد بدت بصحة ممتازة. وفتحت عينيها وكانت سعيدة جداً»، وما ان حطت الطائرة نقلت الوالدة والطفلة الى «ماساتشوستس جنرال هوسبيتال» في بوسطن. وقالت ناطقة باسم المستشفى لصحيفة «بوسطن هيرالد» انهما في صحة جيدة. ولم تنشر شركة الطيران هوية الأم. لكن موظفين أوضحوا ان الطفلة ولدت في المجال الجوي الكندي، ويفترض ان تحصل مبدئياً على الجنسية الكندية. ولم تصدر وزارة الهجرة الكندية اي ردّ فعل على الفور.
طباعة