"فورسيزونز" تُطلق أول مجمّع سكني مملوك لها في تكساس

أعلنت فنادق ومنتجعات فورسيزونز، الرائدة في مجال الضيافة الفاخرة، وشركة "أوستن كابيتال بارتنرز"، وشركة "هاينز" العالمية المتخصصة بالإدارة والاستثمار والتنمية العقارية، عن خطط لإنشاء المجمع السكني "فورسيزونز برايفت ريزيدنسز ليك أوستن" بجوار بحيرة أوستن الرائعة، والذي يتميز بتصميمه المعماري الراقي، وموقعه الاستراتيجي قبالة الواجهة المائية الخاصة، بالإضافة إلى ما يزخر به من وسائل راحة فائقة، وخدمات حصرية وفاخرة من فريق فورسيزونز المتفاني.
ومن المقرر أن تتولى شركة "هاينز" تنفيذ كافة أعمال التطوير وإدارة أعمال البناء بالمشروع. ويقع المجمع، المحاط بحوالي 2000 فدان (800 هكتار) من المساحات الخضراء الشاسعة، على بعد 20 دقيقة من وسط مدينة أوستن، في بيئة ريفية تحيط بها إطلالات بانورامية محمية على البحيرة، إلى جانب جسر بينيباكر، وملعب الجولف ومناظر آسرة لأفق وسط المدينة.

وعبّر جوناثان كون، الرئيس التنفيذي لشركة أوستن كابيتال بارتنرز، عن فخره بالشراكة مع فنادق ومنتجعات فورسيزونز لإطلاق مشروع سكني فندقي مستقل في تكساس يحمل اسم فورسيزونز.
من ناحيته، يرى جون دافيسون، الرئيس التنفيذي لفنادق ومنتجعات فورسيزونز، أن المشروع يشكّل امتداداً طبيعياً لعلامة فورسيزونز التجارية، وسيجسد التزام فورسيزونز بتميز الخدمة، والجودة، والحرص على تقديم تجربة رائعة ونمط حياةٍ متميز من خارج سلسلة فنادق ومنتجعات الشركة. وأبدى جون حماسه بالشراكة مع "أوستن كابيتال بارتنرز" في مشروع وصفه بالاستثنائي الذي يتيح للسكان أجواء خلابة على بحيرة أوستن، مع تصميمٍ متميزٍ، ووسائل راحة متطورة، وتجارب رائعة تقدمها فورسيزونز ي محيط بحيرة أوستن.

وسيقوم مطورو المشروع بتنفيذ خطة جديدة معتمدة من سلطات المدينة تتضمن الإشراف التام على 90 فداناً (36 هكتار) من المحميات والحدائق، وتحويل الإطلالة الخلابة إلى حديقة عامة، مع المحافظة على خطٍ ساحليٍ بطول يزيد عن 2000 قدم (60 متراً) من أي تعدياتٍ عمرانية.

وأبان كون بأن الإشراف البيئي المسؤول من أجل الحفاظ على هذا الموقع وحمايته ظل يمثل عنصراً محورياً ضمن رؤية الشركة لهذا المشروع، حيث شملت الخطة التي لاقت دعماً من الجيران، وحظيت بموافقة سلطات المدينة على إنشاء موقف سيارات عام وآمن يسهل الوصول إليه من قبل مرتادي الإطلالة الجبلية. وأكد كون بأنهم سيواصلون الاستثمار في التطوير المسؤول للمساحة الخضراء للمشروع وتأسيس حديقة هي الأولى من نوعها على بحيرة أوستن منذ عقود، مفيداً بأن ذلك يأتي إلى جانب تبرعهم بنصف ممتلكاتهم المطلة على البحيرة للمدينة.

طباعة